عدالة المنتصر، كما في العراق

لقد مات صدّام حسين ، ولكن هل يحتفل كل العراقيين بموته؟ كلا بل إن الأمر على العكس من ذلك. فالطريقة التي استجابت بها الجماعات الدينية والعرقية المتعددة في العراق لإعدام صدّام حسين تشير إلى صعوبة الحفاظ على العراق ككيان واحد متماسك.

إن موت صدّام في نظر الغالبية الشيعية، التي عانت طويلاً من القمع الوحشي على يد صدّام ، وكافة الأنظمة التي كانت خاضعة لهيمنة السُـنّة من قبل، يعني فوزهم أخيراً بالهيمنة السياسية. فضلاً عن ذلك فإن ابتهاجهم بالنصر يشكل وسيلة قاسية لتذكيرنا بأن من يعيش مدة من الزمان في ظل القمع والاضطهاد، من الممكن أن يتحول هو ذاته وبكل سهولة إلى آلة للقمع والاضطهاد، إذا ما نال حريته.

أما الأقلية السُـنّية، التي طردها الغزو الأميركي من السلطة، والتي تنفس عن إحباطها بشن هجمات يومية على السكان الشيعيين وعلى أماكنهم المقدسة، فلسوف يظل صدّام في أنظارهم بطلاً لفترة طويلة من الزمان. والأكراد ـ الذين كانوا مثل الشيعة ضحية لصدّام طيلة عقود ـ يتشبثون الآن في هدوء باستقلالهم الذي بات واقعاً فعلياً في الشمال، ويحرصون على عدم عودتهم للخضوع للحكم العربي مرة أخرى على الإطلاق.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/gqiWXxZ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.