People wait to cross the Francisco de Paula Santander international bridge, linking Urena, in Venezuela and Cucuta, in Colombia GEORGE CASTELLANOS/AFP/Getty Images

الفنزويليون يستحقون وضع اللاجئين

كمبريدج ـ مرة أخرى تعود فنزويلا إلى صدارة الأخبار. من خلال خيانة غير مسبوقة، حقق الرئيس نيكولاس مادورو الفوز في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 20 مايو / أيار. ونظرا إلى أن المجلس الانتخابي الموالي للحكومة قد أزال أحزاب المعارضة الرئيسية الثلاثة من القائمة واستبعد اثنان من القادة السياسيين الرئيسيين، فإن الكثير من المعارضة قاطعت العملية الانتخابية. وقد رفض المرشحان الآخران اللذان شاركا في عملية الانتخابات الاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية، على ضوء الانتهاكات العديدة التي وقعت. وكذلك الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي ومعظم بلدان أمريكا اللاتينية.  

على الرغم من أعمال الترهيب الرسمية - على سبيل المثال، اضطر الناخبون إلى التعريف بأنفسهم في مراكز الحزب الحكومية تحت تهديد الإبعاد من برامج الرعاية الاجتماعية - بلغ الامتناع مستويات قياسية. في حين لم تكن هناك أي شكوك حول نتيجة الانتخابات، فقد دمر الحدث ادعاء مادورو بالشرعية.

وفي هذه الأثناء، يستمر الانهيار الاقتصادي الكارثي لفنزويلا بمعدلات مذهلة. وقد ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 100 خلال هذا العام حتى أبريل / نيسان 2018، وبأكثر من 200 ٪ في الشهر الماضي فقط. كما ارتفع سعر الدولار بعامل يزيد عن 100 منذ يوليو / تموز 2017. ووفقا لتقرير منظمة الأوبك الشهري، انخفض إنتاج النفط بنسبة 27 ٪ (أي ما يعادل 520.000 برميل يوميا) في 12 شهرا حتى أبريل / نيسان من عام 2018. ويبلغ مستواه الحالي 1.4 مليون برميل في اليوم، أي مليوني برميل في اليوم أقل مما كان عليه، عندما تولى سلف ومساعد مادورو هوغو شافيز، السلطة في عام 1999. إن الحد الأدنى للأجور، الذي يتقاضاه العامل العادي، يشتري أقل من 900 سعر حراري في اليوم - وهو ليس كافياً لإطعام شخص واحد، ناهيك عن عائلة. وتقدر منظمة كاريتاس فنزويلا الخيرية الكاثوليكية أن 280 ألف طفل سيموتون من الجوع هذا العام.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/hwxzd1car