People wait to cross the Francisco de Paula Santander international bridge, linking Urena, in Venezuela and Cucuta, in Colombia GEORGE CASTELLANOS/AFP/Getty Images

الفنزويليون يستحقون وضع اللاجئين

كمبريدج ـ مرة أخرى تعود فنزويلا إلى صدارة الأخبار. من خلال خيانة غير مسبوقة، حقق الرئيس نيكولاس مادورو الفوز في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 20 مايو / أيار. ونظرا إلى أن المجلس الانتخابي الموالي للحكومة قد أزال أحزاب المعارضة الرئيسية الثلاثة من القائمة واستبعد اثنان من القادة السياسيين الرئيسيين، فإن الكثير من المعارضة قاطعت العملية الانتخابية. وقد رفض المرشحان الآخران اللذان شاركا في عملية الانتخابات الاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية، على ضوء الانتهاكات العديدة التي وقعت. وكذلك الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي ومعظم بلدان أمريكا اللاتينية.  

على الرغم من أعمال الترهيب الرسمية - على سبيل المثال، اضطر الناخبون إلى التعريف بأنفسهم في مراكز الحزب الحكومية تحت تهديد الإبعاد من برامج الرعاية الاجتماعية - بلغ الامتناع مستويات قياسية. في حين لم تكن هناك أي شكوك حول نتيجة الانتخابات، فقد دمر الحدث ادعاء مادورو بالشرعية.

وفي هذه الأثناء، يستمر الانهيار الاقتصادي الكارثي لفنزويلا بمعدلات مذهلة. وقد ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 100 خلال هذا العام حتى أبريل / نيسان 2018، وبأكثر من 200 ٪ في الشهر الماضي فقط. كما ارتفع سعر الدولار بعامل يزيد عن 100 منذ يوليو / تموز 2017. ووفقا لتقرير منظمة الأوبك الشهري، انخفض إنتاج النفط بنسبة 27 ٪ (أي ما يعادل 520.000 برميل يوميا) في 12 شهرا حتى أبريل / نيسان من عام 2018. ويبلغ مستواه الحالي 1.4 مليون برميل في اليوم، أي مليوني برميل في اليوم أقل مما كان عليه، عندما تولى سلف ومساعد مادورو هوغو شافيز، السلطة في عام 1999. إن الحد الأدنى للأجور، الذي يتقاضاه العامل العادي، يشتري أقل من 900 سعر حراري في اليوم - وهو ليس كافياً لإطعام شخص واحد، ناهيك عن عائلة. وتقدر منظمة كاريتاس فنزويلا الخيرية الكاثوليكية أن 280 ألف طفل سيموتون من الجوع هذا العام.

وفي ظل هذه الظروف، ليس من المستغرب أن يغادر الفنزويليون بلدهم بمعدل لم يسبق له مثيل في الأمريكتين. كان هناك وقت يذهب فيه الناس في طائرات إلى وجهات مثل الولايات المتحدة وأسبانيا وبنما أملاً من أجل حياة أفضل في الخارج، لكن اليوم يعبرون الحدود سيرا على الأقدام لدخول كولومبيا والبرازيل، أو يحاولون الوصول إلى أروبا وكوراساو وترينيداد وتوباغو بواسطة القوارب، مدفوعين بقليل من اليأس.

إن تقديرات التدفق كثيفة للغاية. حاولت كولومبيا فرض بعض النظام على العملية عن طريق مطالبة الفنزويليين الذين دخلوا البلاد بشكل قانوني بالتسجيل. وقد قام 203.000 فنزولي بهذا الإجراء في الشهر الماضي، بالإضافة إلى 63.000 الذين تم تسجيلهم في العام الماضي. لكن ما هو عدد الفنزويليين الذين لم يسجلوا بعد؟ تعتقد حكومة كولومبيا أن حوالي 550.000 فنزولي كانوا في البلاد حتى نهاية عام 2017. وكم منهم دخلوا البلاد منذ ذلك الحين؟

من الصعب قياس حجم التدفق. وللقيام بذلك، عملنا أنا وجوليان مع محمد يلدريم من جامعة كوتش في اسطنبول لوضع مؤشر للهجرة باستخدام بيانات تويتر. يعتبر تويتر مناسبًا بشكل خاص لأن أكثر من 28٪ من الفنزويليين كان لديهم حساب في عام 2016، ولأن المنصة تسمح لنا بتحديد الموقع الحالي لمستخدميه. على الرغم من أن مستخدمي تويتر ليسوا عينة عشوائية من السكان، إلا أنهم ممثلون تمامًا، حيث أن بصمتهم الجغرافية مرتبطة ارتباطًا كبيرًا بالسكان بشكل عام.

What do you think?

Help us improve On Point by taking this short survey.

Take survey

باستخدام البيانات التي تم جمعها من واجهة برمجة تطبيقات تويتر ستريمن، والتي تحتوي على عينة عشوائية من 1٪ من التغريدات في العالم، قمنا بتتبع الأشخاص الذين قاموا بنشر تغريدات من فنزويلا في الفترة بين فبراير / شباط وأبريل / نيسان عام 2017، ثم نظرنا إلى موقع تويتر في الفترة بين فبراير / شباط وأبريل / نيسان عام 2018. وقد بحثنا عن أولئك الذين قاموا بالتغريد فقط من فنزويلا في الفترة الأولى، ومن الخارج فقط في الفترة الثانية. قمنا بطرح أولئك الذين نشروا تغريدات من الخارج فقط في الفترة الأولى ومن فنزويلا فقط في الفترة الثانية. كما نعلم أن المهاجرين يميلون إلى التغريد أقل من غيرهم، مما يجعل العثور عليهم ضمن العينة 1٪ صعبا للغاية. إن تقديراتنا للهجرة الصافية هي 7.37 ٪ لتسعة أشهر بين أبريل / نيسان 2017 وفبراير / شباط 2018، وهو ما يمثل معدل ترحيل سنوي يبلغ 9.7 ٪.

ونظرا إلى أن فنزويلا بلد يبلغ عدد سكانه 30 مليون نسمة، فإن هذا يمثل 2.9 مليون شخص في السنة. علاوة على ذلك، فإن البصمة الجغرافية لهؤلاء المهاجرين تختلف عن البصمات السابقة: 24٪ في كولومبيا، 15٪ في كل من تشيلي والأرجنتين، وحوالي 5٪ لكل منهم في الولايات المتحدة وإسبانيا وبيرو والإكوادور. ولأن الوضع الاقتصادي الفنزويلي مستمر في التدهور بسرعة، فمن المنطقي توقع تسارع معدل هذا النزوح الجماعي.

لقد كان من الصعب على المجتمع الدولي أن يقرر ماذا سيفعل بشأن فنزويلا. دعا الاتحاد الأوروبي وبعض القوى السياسية في البلاد إلى إجراء انتخابات جديدة، لكن إجراء انتخابات نزيهة مع تولي مادورو السلطة فيه تناقض كامل. ودعا آخرون إلى اتخاذ إجراءات أكثر قوة. لكن في هذه الأثناء، ما هي الطريقة التي ينبغي أن تتصدى بها البلدان للهجرة الفنزويلية؟

تحث وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) الدول على منح الفنزويليين وضع اللاجئين. كما يلزمهم إعلان قرطاجنة لعام 1984 بذلك. وعلى الرغم من ذلك، عارضت الدول في المنطقة هذه الخطوة، خوفا من ارتفاع عدد اللاجئين وتأثيرها على الميزانيات الحكومية. ومما أثار استياء مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أن ترينيداد وتوباغو أبعدت اللاجئين الفنزويليين.

قد يحتاج المجتمع الدولي إلى وقت لحل الأزمة السياسية في فنزويلا، لكن الفنزويليون لا يملكون هذا الوقت. يمكن للدول أن تقول بأنها سعت بشكل فعال للحصول على حل دبلوماسي وأنها عرضت المساعدات الإنسانية، فقط  ليرفضها نظام مادورو. لكن الدول ملتزمة بموجب القانون الدولي والأخلاق الأساسية بأن تسمي الأشياء بأسمائها الحقيقية وأن تمنح وضع اللاجئين للفنزويليين. إن القيام بذلك لن يؤدي فقط إلى تصحيح وضع غير عادل، بل سيعود بالفائدة على البلدان، حيث أنها ستكون قادرة على الحصول على طاقة وإبداع الأشخاص الطيبين، الذين لا يريدون سوى العيش والعمل بشكل منتج وبدون خوف.

http://prosyn.org/hwxzd1c/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.