Jeff J. Mitchell/Getty Images

أشكال من التجربة الشعبوية

لندن ــ كانت الهزيمة الساحقة التي أنزلها إيمانويل ماكرون بزعيمة الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة مارين لوبان في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة الفرنسية انتصارا كبيرا لأوروبا الليبرالية. ولكنها كانت معركة وليست حربا. فلم تكن فِكرة تصويت واحد من كل ثلاثة مواطنين فرنسيين لصالح مارين لوبان زعيمة الجبهة الوطنية واردة قبل بضع سنوات.

ربط المعلقون وصف "الشعبوية" بموجة من السياسات الغوغائية التي تجتاح أوروبا (وقسم كبير من بقية العالَم). ولكن ما هي القواسم المشتركة بين مثل هذه الحركات، بعيدا عن الأسلوب الصاخب الفظ الشائع بين الشعبويين؟ ينتمي حزب بوديموس في أسبانيا وحزب سيريزا في اليونان إلى اليسار. وينتمي حزب الجبهة الوطنية في فرنسا، وحزب من أجل الحرية في هولندا، وحزب البديل من أجل ألمانيا في ألمانيا، إلى اليمين. ويقول بيبي جريلو، زعيم حركة الخمسة نجوم في إيطاليا، إن الحركة ليست يسارية ولا يمينية.

ومع ذلك، هناك قواسم مشتركة تجمع بينهم جميعا: القومية الاقتصادية، والحماية الاجتماعية، ومناهضة أوروبا، ومناهضة العولمة، والعداء ليس فقط للمؤسسة السياسية بل وأيضا للسياسة ذاتها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/m6yQdyP/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.