BSIP/UIG/Getty Images

لقاحات للمسنين

سياتل ــ يزداد سكان العالم عددا ــ وسنا ــ بشكل مستمر. ومع اقتراب المسنين على نحو متزايد من التفوق في العدد على الأصغر سنا ــ بحلول عام 2050، سوف يكون عدد الناس في سن 65 وما فوق أكثر من ثلاثة أضعاف عدد الناس تحت سن أربع سنوات ــ يخشى كثيرون أن يصبح العبء على ميزانيات الحكومات، وأنظمة الرعاية الصحية، والاقتصاد أعظم من أن يُطاق. ولكن هناك ما يمكننا القيام به لتخفيف هذا العبء: تحسين صحة المسنين.

مع تقدمنا في العمر، تخضع أجسادنا لتغيرات معقدة تعمل تدريجيا على إضعاف قدرتنا على الاستجابة للأمراض والعدوى (ويسمى هذا التشيخ المناعي). ولهذا السبب تميل الأمراض بين البالغين الأكبر سنا إلى كونها أكثر حِدة، كما أنها تخلف تأثيرا أكبر على نوعية الحياة، والعجز، والوفاة، مقارنة بنفس الأمراض بين المرضى الأحدث سنا.

الأمر ببساطة أن أجهزة المناعة في البالغين المسنين تحتاج إلى الدعم. وهنا يأتي دور اللقاحات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/C4f7b84/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.