brown76_Tafadzwa UfumeliGetty Images_africacovidvaccine Tafadzwa Ufumeli/Getty Images

الشمال العالمي والاختبار العظيم

إدنبرة ــ مع استمرار البلدان المنخفضة الدخل في أفريقيا وأماكن أخرى في مناشدة الدول الغنية التوقف عن اختزان ملايين الجرعات من لقاحات مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) غير المستخدمة، لا تزال شكوك حقيقية قائمة حول مدى وفاء الولايات المتحدة وأوروبا بالوعد الذي بذلاه في إطار قمة مجموعة الدول الصناعية السبع هذا العام بتطعيم العالم أجمع بحلول نهاية عام 2022.

قالت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إن الشمال العالمي قادر على تسليم العدد الكافي من الجرعات للجميع بحلول موعد انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول القادم. لكن الهوة بين الأغنياء الذين يملكون اللقاحات والفقراء الذين لا يملكونها اتسعت بدرجة هائلة، حتى أن أقل من 2% من البالغين في البلدان المنخفضة الدخل محصنين بالكامل، مقارنة بأكثر من 50% من البالغين في أغلب البلدان المرتفعة الدخل. الأسوأ من هذا أن ملايين الجرعات في البلدان المرتفعة الدخل تُـهـدَر الآن لأنها لم تستخدم في الوقت المناسب.

طوال عدة أشهر في وقت سابق من هذا العام، كان بوسع الحكومات الغربية أن تقول على الأقل إن الإمدادات المتاحة من اللقاحات لا تكفي لتلبية الطلب العالمي. لكننا ننتج الآن 1.5 مليار جرعة من اللقاح كل شهر. بينما أكتب هذه السطور، تقبع 300 مليون جرعة تقريبا غير مستخدمة من اللقاحات، مكدسة في مستودعات أو في طريقها للوفاء بعقود تسليم تحتكرها دول غربية. نتيجة لهذا، لم يتحقق حتى الآن الهدف الذي أعلنته منظمة الصحة العالمية بتطعيم 10% على الأقل من السكان في كل دولة منخفضة الدخل بحلول سبتمبر/أيلول 2021 ــ وهو المستوى الأساسي اللازم لتغطية العاملين الصحيين والمسنين.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/2km0XFCar