التطعيم حياة كلها بركات

كيب تاون- ان عالم يكبر فيه اولادنا واحفادنا يكون خاليا من تهديد شلل الاطفال وغيرها من الامراض التي يمكن الوقاية منها هو حلم يشترك فيه الجميع ولكن وبخلاف معظم الاحلام فإن هذا الحلم يمكن تحقيقه فخلال سنوات عمري حالفني الحظ ان اشهد التأثير الكبير للقاحات في حماية الاطفال من المرض والموت –وخاصة في العالم النامي .

لقد كان للقاحات دوما معنى خاص لدي فعندما كنت طفلا في جنوب افريقيا شارفت على الموت من مرض شلل الاطفال ففي تلك الفترة في اوائل الثلاثينات لم يكن هناك اي لقاح لهذا المرض الشديد العدوى ولقد كان لدى الاباء في كل مكان الحق بإن يشعروا بالخوف الشديد ان يصل فيروس شلل الاطفال الى منازلهم – مثل الطاعون- وان يصيب احد اطفالهم وان يسبب له خلال ساعات شلل لا يمكن الشفاء منه او ان يتحقق الاسوأ وهو الموت خلال ايام .

لقد ذكر الاطباء لوالدي ووالدتي انه لا يمكن عمل الشيء الكثير لي وعليه قام والدي بالتجهيز لجنازتي ولحسن الحظ فلقد شفيت باستثناء قدرتي على استخدام يدي اليمنى ولقد عشت حياة رائعة ولكن الشلل في يدي يذكرني يوميا لماذا يتوجب علينا وبشكل عاجل ان نسعى الى القضاء على شلل الاطفال والتحقق من ان الاطفال بامكانهم اللوصول الى اللقاحات التي هم في حاجة اليها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/9kEA1H8/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.