galbraith14_Allen J. Schaben  Los Angeles Times via Getty Images_LAport Allen J. Schaben/Los Angeles Times via Getty Images

خنق المينوتور العالمي

أوستن ـ تُعد سلسلة الإمداد أشبه باختبار رورشاخ، حيث يرى فيه كل محلل اقتصادي نمطًا يعكس تصوراته المسبقة. قد يكون هذا أمرًا حتميًا، لأن كل شخص هو نتاج تعليمات وخلفيات وتحيزات مختلفة. لكن بعض الأنماط المرصودة أكثر قابلية للتصديق من غيرها.

يجب أخذ بعين الاعتبار عينات وجهات النظر التالية. ووفقًا لجيسون فورمان، كبير المستشارين الاقتصاديين لدى الرئيس الأمريكي باراك أوباما سابقًا، ولورنس إتش سمرز، وزير الخزانة الأمريكي السابق، تتعلق مشكلة سلسلة التوريد اليوم بالطلب المُفرط. وبحسب فورمان، فإنها قضية "من الدرجة العالية" والتي تعكس اقتصادًا قويًا. كانت "الخطيئة الأصلية" هي خطة الإنقاذ الأمريكية، التي قدمت الكثير من الدعم من خلال الأموال التي تم توزيعها مباشرة على الأسر الأمريكية.

وبالنسبة لجون تامني، المُحرر في صحيفة "RealClearMarkets"، فإن مشكلة سلسلة التوريد تتعلق بـ "التخطيط المركزي". لو لم تقم إدارة الرئيس جو بايدن بإرسال توجيهات إلى مديري الموانئ، لكانت الأسواق الحرة قد تمكنت من تسوية كل المشاكل. وبالنسبة لأوي فيدرغروين، أستاذ الإدارة في كلية كولومبيا للأعمال، فإن المشكلة تكمن في عدم الكفاءة، وعلاجها يتمثل في العمل بجد وتحقيق المزيد بموارد أقل.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/4CPlOGyar