tyson102_OLIVIER DOULIERYAFP via Getty Images_help wanted OLIVIER DOULIERYAFP via Getty Images

ما يفتقده برنامج التعافي الأمريكي

بيركلي- حَل موعد أجل استحقاقات البطالة المعززة في الولايات المتحدة وَانتهى دون أي تأثير ملحوظ على عدد الأمريكيين الباحثين عن عمل. ومن المفترض أن يكون هذا الأمر مفاجئا. فالحجج التي قدمها أرباب العمل من ذوي الأجور المتدنية غير المطلعين، والذين يسعون لتحقيق منافعهم الذاتية، في محاولة لتبرير عدم قدرتهم على ملء المناصب الشاغرة بإلقاء اللوم على شبكة الأمان في فترة انتشار الوباء، لم تكن مقنعة أبدا. وأظهرت الأبحاث التي أجراها بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في سان فرانسيسكو أن التعليق المبكر للمزايا في بعض الولايات لم يكن له تأثير ملحوظ على معدلات البطالة فيها.

ولن يتم حل المشكلة المتمثلة في توظيف أكثر من ثمانية ملايين أمريكي عاطل عن طريق خفض المزايا؛ بل، نحن بحاجة إلى تغيير جوهري أكبر في عقدنا الاجتماعي، لا سيما لدعم الوظائف في اقتصاد الرعاية. فقبل الوباء، كان الاقتصاد الأمريكي قريبًا من تحقيق التوظيف الكامل (كما جرى تحديده عادة)، حيث بلغ معدل البطالة 3.5٪ في فبراير/شباط 2020. وقد أضاف الاقتصاد أكثر من مليوني وظيفة مقارنة بالعام السابق، في توسع اقتصادي كانت فترته الأطول في تاريخ الولايات المتحدة. ولكن كوفيد-19- وعمليات الإغلاق المستخدمة لمكافحته- غيرت ذلك بين عشية وضحاها تقريبًا. وفي غضون شهر، ضاعت 20.5 مليون وظيفة أمريكية، وبلغ معدل البطالة ذروته عند 15٪ تقريبًا.

وأدى التدخل السريع للاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، والاستجابة المالية غير المسبوقة من خلال خطة الإنقاذ الأمريكية، وقانون المساعدة والإغاثة والأمن الاقتصادي للتصدي لفيروس كورونا

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/JpC8hy2ar