17

نهاية القوة الناعمة الأمريكية؟

نيودلهي-  أحد ضحايا فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية هو بدون شك قوة أميركا الناعمة في جميع أنحاء العالم. وهو التطور الذي سوف يكون من الصعب -  وربما من المستحيل -  عكسه، وخاصة بالنسبة لترامب.

تقليديا، كانت تُقيَم القوة السياسية العالمية للبلدان وفقا لقوتها العسكرية: وكانت البلاد التي تتوفر على أكبر جيش تعتبر أكبر قوة. لكن هذا المنطق لم ينعكس دائما على أرض الواقع. فقد خسرت الولايات المتحدة حرب فيتنام. وهُزم الاتحاد السوفياتي في أفغانستان. وفي السنوات القليلة الأولى في العراق، اكتشفت الولايات المتحدة حكمة القول المأثور  للدبلوماسي الفرنسي تاليران أن الشيء الوحيد الذي لا يمكن القيام به بواسطة حربة هو الجلوس عليها.

أُدخُل عالم القوة الناعمة. وقد صاغ هذا المصطلح جوزيف س. ناي من جامعة هارفارد في عام 1990 لتفسير نفوذ الدولة  بالإضافة إلى قوتها العسكرية ( أو الصلبة)- وعلى وجه الخصوص الولايات المتحدة -. كما قال ناي، وتعني السلطة في أي بلد "القدرة على تغيير سلوك الآخرين" للحصول على ما يريد، سواء عن طريق الإكراه (العصي)، أو المدفوعات (الجزر)، أو الجاذبية (القوة الناعمة). وأضاف: "إذا كنت قادرا على جذب الآخرين"، "يمكنك الاقتصاد في العصي والجزر".

يقول ناي إن القوة الناعمة لأي دولة تنشأ من "ثقافتها (في الأماكن التي هي جذابة للآخرين)، ومن قيما السياسية (عندما ترقى لمستواهم هم في الداخل والخارج)، ومن سياستها الخارجية (حين تكون لديها مشروعية وسلطة أخلاقية) "لكنني أعتقد أن القوة الناعمة تنبع أيضا من تصورات العالم حول بلد ما: الأفكار والمواقف المتراكمة حوله حين يُذكر اسمه البلد. وتُمارس القوة الصلبة. وتُثار القوة الناعمة.