North Korea missile STR/Getty Images

هل تضرب الولايات المتحدة كوريا الشمالية؟

بكين ــ من الواضح أن دونالد ترمب نفد صبره مع كوريا الشمالية. فمؤخرا حَذَّر ترمب مستخدما لغة غاضبة غير معتادة من رئيس للولايات المتحدة، من "رد أميركي يتسم بقدر من قوة النيران والغضب لم يشهد له العالَم مثيلا من قبل"، إذا هددت بيونج يانج بمهاجمة الولايات المتحدة مرة أخرى. وأياً كان الإجراء الذي قد يقرر ترمب اتخاذه، فيتعين عليه أن يدرك أن المخاطر بالغة الجسامة ــ ليس فقط بالنسبة لشبه الجزيرة الكورية، بل وأيضا عندما يتعلق الأمر بعلاقة أميركا مع الصين.

يشير أحدث اختبارين أجرتهما كوريا الشمالية للصواريخ الباليستية العابرة للقارات الشهر المنصرم إلى أن كوريا الشمالية تمتلك الآن القدرة على ضرب الولايات المتحدة القارية. وقد خلصت وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية إلى أن كوريا الشمالية ربما نجحت بالفعل في تطوير رأس حربية نووية مصغرة يمكن تسليمها على مثل هذه الصواريخ. ويتوقع خبراء من جامعة جونز هوبكنز تجربة نووية سادسة في أي لحظة.

والآن، أقر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالإجماع أقسى عقوبات ضد كوريا الشمالية حتى الآن، على أمل الضغط على هذه الدولة الصغيرة لحملها على التخلي عن برنامجها لتصنيع الأسلحة النووية. يحظر القرار صادرات كوريا الشمالية من الفحم، والحديد، وخام الحديد، والرصاص، وخام الرصاص، ومنتجات الأطعمة البحرية، والتي تشكل في مجموعها ثلث إيرادات التصدير السنوية الضئيلة بالفعل والتي تبلغ 3 مليار دولار. كما يحظر القرار على الدول إصدار تصاريح جديدة للعمال الكوريين الشماليين في الخارج، الذين يشتبه في أن أجورهم تساعد في تمويل البرامج النووية والصاروخية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/SjNDEQA/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.