14

كيف ترفع الواردات من فرص العمل

المكسيك العاصمة - وفقا للشعبويين اليوم، فقد اختفت "الوظائف الجيدة" في مجال الصناعات بالولايات المتحدة بسبب منافسة الواردات والترتيبات التجارية التفضيلية. لكن هذه الرواية لا تتفق مع الحقائق، لأن الواردات تخلق فرص عمل أيضا.

بداية، ترتبط العديد من فرص العمل بالتجارة بشكل مباشر. يجب التفكير في عمال الشحن والتفريغ الذين يحملون ويفرغون البضائع، والطيارين وأطقم الطائرات الذين ينقلون البضائع عن طريق الجو، وسائقي الشاحنات الذين يقومون بذلك عن طريق البر، وعمال الجملة والتقسيط الذين يخزنون ويبيعون تلك السلع.

ثانيا، غالبا ما تقدم الواردات مساهمات أرخص مما هو متوفر في الولايات المتحدة، والتي تمكن الشركات الأميركية من التنافس بشكل أفضل مع الشركات الأجنبية في أسواق التصدير، والحفاظ على حصتها من الأسواق المحلية. ثالثا، يساعد الاستثمار الأجنبي المباشر (FDI) الشركات الأمريكية للحصول على بعض المساهمات بتكلفة أقل، مع الدخول في المزيد من البحوث والتنمية وغيرها من الأنشطة.

وأخيرا وليس آخرا، التصدير إلى الولايات المتحدة يعطي الأجانب المزيد من الدخل اللازم لشراء الواردات من الولايات المتحدة وبلدان أخرى. وبما أن وظائف تصدير الصناعة عادة ما تتطلب مهارات أكثر قيمة، وتكلف أكثر من الوظيفة في الصناعات التي تتنافس مع الواردات، فاٍن الصادرات الإضافية الناتجة عن الواردات ستخلق فرص عمل أفضل بشكل عام.

دون الواردات، فإن العديد من فرص العمل الموجودة اليوم ستختفي.  ووفقا لبعض التقديرات، تمثل الوظائف ذات الصلة بالمنتجات المستوردة أكثر من نصف  سعر تجزئتها. وتتطلب العديد من الواردات مرافق الخدمات المحلية مع العمال الأميركيين. السيارات الأجنبية، على سبيل المثال، لن يتم بيعها إذا كانت قطع الغيار والميكانيك لتقديم لصيانتها غير متوفرة.

في أي بضاعة مصنعة أو خط من البضائع، فاٍن عملية الإنتاج عادة ما تنطوي على عدة خطوات. وتتطلب بعض الخطوات الهندسية والفنية مهارات كبيرة، والبعض الآخر يستلزم عملا بمهارات متدنية نسبيا. لأن قوة العمل في الولايات المتحدة على درجة عالية من المهارة بشكل عام، فالشركات الأمريكية لديها ميزة على منافسيها الأجانب.

لكن الشركات الأمريكية التي تعتمد على المكونات التي تنتجها اليد العاملة غير الماهرة إما أن تصنع هذه المكونات نفسها، أو تقوم بشرائها من مصادر محلية عالية التكلفة.  وهذا سيكلفها الكثير لاسيما إذا كانت تتنافس مع الشركات في الدول الصناعية الأخرى التي يمكنها استيراد نفس المساهمات بأقل تكلفة، أو مع شركات في بلدان حيث اليد العاملة غير الماهرة أرخص.

ومن ناحية أخرى، إذا تمكنت الشركات في الولايات المتحدة من استيراد المساهمات التي تتطلب مهارات متدنية بتكلفة أقل من التي ستتطلب لإنتاج تلك المساهمات بنفسها، فستقلل من سعر المنتج النهائي. وهذا سيمكنها من درء المنافسين الأجانب في الداخل والتنافس بشكل أكثر فعالية في الخارج. ألمانيا واليابان لديهما قوى عاملة ماهرة مكلفة، لكن شركاتهما قادرة على المنافسة في الأسواق العالمية على وجه التحديد لأنها تستعين بمصادر خارجية عالية التكلفة، ومراحل إنتاج منخفضة المهارة.

إن الواردات منخفضة التكلفة، وبدلا من "تدمير" وظائف الأميركيين، فهي تدعمها في ��لواقع. وعندما تتمكن الشركات من التوسيع نتيجة لتحسين قدرتها التنافسية في الداخل والخارج، فهي تخلق المزيد من فرص العمل. لكن إذا أجبرت الشركات على شراء المساهمات المحلية ذات التكلفة المرتفعة، سيكون عليها الحد من أرباحها أو رفع أسعار منتجاتها. مع انخفاض الأرباح، ستكون أقل قدرة للتوسيع وتوظيف المزيد من العمال؛ وإذا خسرت المال، فقد تضطر إلى فصل العمال. لكن من المرجح أن يتسبب رفع الأسعار في فقدان حصتها في السوق، مما يعني عددا أقل من الموظفين لتلبية الطلب.

في كثير من الأحيان، يساعد الاستثمار الأجنبي المباشر أيضا على توفير فرص العمل في الولايات المتحدة، عندما تضطر الشركات التي تواجه منافسة من الخارج إلى الاختيار بين نقل أنشطة العمالة غير الماهرة إلى الخارج، والخروج من قطاع الأعمال. ويمكن لنقل مكونات معينة إلى الخارج أن يرفع الربح الإجمالي لعملية الإنتاج، لكن يمكن أيضا أن يلزم الشركات بإصدار حقوق الملكية الفكرية والدراية. مع الاستثمار الأجنبي المباشر، يمكن للشركات الحفاظ على السيطرة على عمليات الملكية، وتوسيع فرص العمل في المكتب الرئيسي أو المنشآت الأمريكية.

وهناك اعتبار آخر هو أن الدول المصدرة سوف تضطر إلى تصحيح ميزان مدفوعاتها إذا ما انخفضت عائدات التصدير بشكل كبير. على سبيل المثال، إذا قررت الولايات المتحدة الحد من الواردات، فستنخفض واردات كثير من شركائها التجاريين أيضا، لأنها لن تكون قادرة على تمويلهم. إن عائدات التصدير تمول واردات معظم دول العالم، لذلك إذا انخفضت واردات الولايات المتحدة، فإن صادراتها ستنخفض تقريبا بنفس النسبة.

وإذا حدث ذلك، سيتم فقدان وظائف صناعة التصدير، جنبا إلى جنب مع الوظائف التي تمت عن طريق الاستيراد. وحتى لو تمكن بعض عمال الشحن والتفريغ وسائقي الشاحنات وموظفي رئيس المكتب، وآخرون من إيجاد وظائف جديدة في الصناعات التي تحل محل قطاعات خدمات الاستيراد، ستكون أجورهم على الأرجح منخفضة.

ونظرا لهذه الديناميات، لماذا انخفض التصنيع كنسبة من إجمالي العمالة في الولايات المتحدة؟ إن منافسة الواردات والترتيبات التجارية التفضيلية مثل اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية عام 1994 تتقاسم العبء الأكبر من اللوم في هذه الأيام. لكن لم تصبح أيا من هذه العوامل ذات صلة إلا بعد فترة طويلة من بدأ العمالة الصناعية في الانخفاض - والتي بلغت ذروتها في أواخر عام 1970.

وأحد التفسيرات الجزئية هو أن الشركات قد تعاقدت على المزيد من الخدمات من الباطن، وبالتالي فإن حصة العمالة المباشرة في مجال التصنيع قد انخفضت، على الرغم من أن عدد الوظائف المرتبطة بالإنتاج للشركة ربما لم تتغير.

لكن معظم المحللين يعزون تراجع العمالة الصناعية لتحسين الإنتاجية. لم يكن لدى الشركات الأميركية أي خيار سوى تطوير أو تبني التقنيات والعمليات والتكنولوجيات الجديدة لتظل قادرة على المنافسة. ليواكب تصنيع التوظيف زيادة الإنتاج في هذا القطاع والقيمة المضافة، فإن الطلب على السلع المصنعة سيضطر إلى الارتفاع بشكل أسرع بكثير مما كان عليه، أو أن الأمريكيين سيضطرون إلى خنق نمو الإنتاجية. الخيار الأخير هو أضمن طريقة لجعل أمريكا فقيرة مرة أخرى.