Astrid Riecken For The Washington Post via Getty Images

منقذو القاعدة الشعبية في أمريكا

بيركلي – لاحظت جوان ديديون بشكل كبير أننا "نحكي قصصًا لأنفسنا من أجل العيش". لسوء الحظ، إذا تلقيتَ أخبارًا عن الولايات المتحدة من الفيسبوك أو تويتر أو شبكات التلفزيون السلكية، فإن القصص التي يتم إخبارك بها قد تقنعك بأن البلد منقسم بشكل ميؤوس منه.

من المؤكد أن الولايات المتحدة تعاني من التفاوت الاقتصادي المتزايد، وتفاوت الدخل في المناطق الإقليمية والريفية والحضرية، وانعدام الأمن الوظيفي، وتراجع الحراك الاجتماعي، والاستقطاب السياسي. لقد أصبحت هذه القضايا، بشكل مفهوم، محور وسائل الإعلام الوطنية. وكون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عادة ما يبدأ يومه بنشر العديد من التغريدات المثيرة للانقسام لا يساعد في حل الأمور.

والأكثر إثارة للقلق، أنه نظراً لإلغاء نموذج الأعمال لوسائل الإعلام المطبوعة المحلية بسبب فقدان عائدات الإعلانات لصالح وسائل الإعلام الرقمية، فقد اختفت قصص خارج الرواية القومية الحزبية. وفي عام 1990، عملت الصحف في جميع أنحاء البلاد على توظيف ما يقرب من 458.000 شخص، وبحلول مارس / آذار 2016، لم يبقى سوى 200.000 شخص أو أقل. ويتجلى هذا التراجع في مصير صحيفة سان خوسيه ميركوري نيوز، التي كانت واحدة من أكبر الصحف اليومية المحلية في البلاد. على الرغم من أن موقعها، وادي السليكون، قد نما من حيث عدد السكان، والدخل، والأهمية الاقتصادية، فإن عدد الصحفيين العاملين في صحيفة ميركوري نيوز قد انخفض من 400 صحفي في التسعينيات إلى حوالي 40 صحفي اليوم.

إن الأخبار المحلية مهمة لأن العالم اليومي الذي يعيشه معظم الأميركيون لا يشبه العالم الذي تصوره التغطية الإخبارية الوطنية السيئة. وبينما فشل ترامب والجمهوريون في الكونجرس في معالجة القضايا الحرجة مثل انعدام الأمن الاقتصادي وتغير المناخ، تتخذ حكومات الولايات والحكومات المحلية إجراءات حاسمة بهذا الشأن. وفي جميع أنحاء البلاد، يعمد الأميركيون - بغض النظر عن الفئة أو الحزب - إلى التشمير عن سواعدهم والعمل على تحسين مجتمعاتهم. بعد فترة طويلة من الركود، هناك مؤشرات على استعادة رأس المال الاجتماعي من جديد.

عندما زار ألكسيس دي توكفيل الولايات المتحدة في الثلاثينيات، لاحظ أن الأميركيين، على الصعيدين العام والخاص، قادرين على التغلب على رغباتهم الأنانية، وبالتالي تمكين مجتمع سياسي واعي ونشط ومجتمع مدني فعال. اليوم ليس هناك أي اختلاف - على الأقل على مستوى الولاية والمستوى المحلي. لكن في غياب الصحافة المحلية القوية، نادرا ما نسمع عن هذه الأنشطة، إلا من المراسلين والباحثين القلائل الذين كانوا على استعداد لجوب داخل البلاد لتوثيق الحقائق.

على سبيل المثال، بعد إمضاء خمس سنوات في الانتقال عبر الولايات المتحدة في طائرة مروحية خاصة، نشر الكاتبان جيمس وديبورا فالوز "مدينتنا"، وهو كتاب عميق وصادق عن الجهود المحلية لإعادة بناء البلاد. وقد رسم الثنائي فالوز مقارنات بين اليوم ونهاية العصر الذهبي، عندما بدأت التجارب المحلية لحل تحديات المجتمع في الازدهار. والدرس المستفاد من تلك الفترة السابقة أنه كلما تحرك المزاج الوطني نحو الإصلاح الاقتصادي والديمقراطي، ستتمكن المجتمعات المحلية في جميع أنحاء البلاد من وضع خطة للعمل.

Subscribe now

Long reads, book reviews, exclusive interviews, full access to the Big Picture, unlimited archive access, and our annual Year Ahead magazine.

Learn More

جميع قصص التجديد المحلية فريدة من نوعها، لكن الكاتبان جيمس وديبورا فالوز يظهران أن معظم الناس يتبعون نمطًا مشابهًا. تركز "قصة مدنية" على "الوطنيين المحليين" الذين تجمعوا لإنشاء "شراكات بين القطاعين العام والخاص"، مع "تجاهل السياسة الوطنية".

علاوة على ذلك، فقد عملت جامعات الأبحاث المحلية، والكليات المحلية، والمؤسسات التعليمية والاجتماعية الأخرى على مساعدة المجتمعات على ترجمة أفكارهم حول التجديد المدني إلى عمل. وفي العديد من المجتمعات التي يغطيها الثنائي فالوز، يوجد على الأقل مصنع جعة حرفي، حيث يقوم أعضاء المجتمع المحلي بإجراء مناقشات حية ومدنية. بالنسبة للكثيرين، فاٍن رحلات الثنائي فالوز في جميع أنحاء البلاد تبعث على التفاؤل. "إن المظاهر الجيدة من الوعي المجتمعي الأمريكي"، حسب قولهم، "تبدو، في كثير من الأماكن، أقوى وأفضل مما توقعناه".

وبالمثل، كان بروس كاتز من معهد بروكينغز يبحث عن جهود تجديد الشباب المحلية لسنوات. وفي كتابه الأخير، الذي شارك في تأليفه جيريمي نواك من جامعة دريكسيل، يبين كيف أن حل المشكلات قد تَحَول بشكل عمودي من الحكومات الوطنية إلى الولايات والمقاطعات والحكومات البلدية، وكذلك أفقيًا من القطاع العام إلى شبكات من الجهات الفاعلة العامة والخاصة والمدنية.

يعتقد كاتز أن مثل هذا التعاون عبر القطاعات يساهم في "نزعة محلية جديدة"، والتي ظهرت من قبل نفس القوى الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي أدت إلى صعود ترامب. بالإضافة إلى تأجيج الشعبوية السامة، فإن عدم الأمان الاقتصادي يعزز أيضًا الاستجابات البناءة من المواطنين المستائين. على الرغم من أن الكثير من الناس فقدوا الثقة في الحكومة الفيدرالية، إلا أنهم ما زالوا يثقون بالمؤسسات المحلية.

لا يزال الوقت مبكّرا على ما تصفه آن ماري سلوتر "بالانتعاش الأمريكي" أو ما يدعوه ديفيد بروكس، الذي يرأس مشروعًا جديدًا لمؤسسة "أسبن" حول المجتمع، "بالنهضة الأمريكية"، لكن من الواضح بالفعل أن العديد من الأمريكيين مستعدون لرواية وطنية جديدة. على سبيل المثال، قام رجل الأعمال الإعلامي غريغ بيرمان بإنشاء منصة الإعلام الرقمي "ناشنل سويل" للانتقال "من مجرد سرد قصص عن الأشخاص الذين يقومون بأشياء جيدة للمشاركة في هذه الجهود". وتشمل الجهود المماثلة الأخرى تحالف الوطنيين الحزبين والبراجماتيين والرابطة الوطنية للإصلاحيين غير الحزبيين، والتي تمهد الطريق لحركة إصلاح شاملة في جميع أنحاء البلاد.

وفي الوقت نفسه، يجري تطوير نماذج إعلامية جديدة لملء الفراغ الذي تركه تآكل الصحافة المحلية. في تكساس وكاليفورنيا، أصبحت المنافذ الإعلامية غير الربحية، تكساس تربيون و كالماترز، مصادر للأخبار حول تقارير الدولة.

بالإضافة إلى ذلك، يتم تطوير طرق تمويل مبتكرة لوسائل الإعلام المحلية. قامت بيركليسايد، في بيركلي كاليفورنيا، مؤخرا بجمع مليون دولار من قرائها من خلال عرض عام مباشر. وفي هاف مون باي، أنشأ المواطنون شركة ذات منفعة عامة لإنقاذ صحيفة هاف مون باي (حيث تعمل ليني ميندونكا كرئيس مجلس الإدارة). وتقوم المنظمة الوطنية غير الربحية، المسماة "تقرير لأجل أمريكا"، بتدريب ودعم الصحفيين الشباب العاملين في الصحف المحلية في جميع أنحاء البلاد.

وفي استطلاع حديث أجراه مركز "بيو" للأبحاث، يشعر سبعة من بين كل عشرة أمريكيين "بالاستياء بسبب الأخبار". وهذا ليس بالأمر المفاجئ، نظرا إلى سيطرة التوتر على التغطية الإخبارية الوطنية. ومع تراجع الأخبار المحلية، تضاءلت المشاركة المدنية والثقة العامة. لقد حان الوقت لعكس هذه الاتجاهات من خلال التركيز على القصص الملهمة للمجتمعات التي تعيد تحفيز نفسها وتوحد الناس من أجل الصالح العام.

http://prosyn.org/gymI2xg/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.