delong229_ERIC BARADATAFP via Getty Images_jerome powell ERIC BARADAT/AFP via Getty Images

هل يتعافى الاقتصاد الأميركي أو يُنهك؟

بيركلي ــ في الآونة الأخيرة، سيطرت على الأخبار المالية والاقتصادية في الولايات المتحدة مخاوف بشأن احتمالات حدوث تضخم. وفقا لقناة سي إن بي سي الإخبارية، يُحذر جيم بولسن، كبير استراتيجيي الاستثمار لدى مجموعة ليوثولد، من أن "التضخم الجامح هو أكبر خطر يواجه المستثمرين". ووفقا لتقرير روبرت هاكيت في مجلة فورتشن، "تقترب لحظة تألق البيتكوين بسرعة" باعتباره وسيلة محتملة للتحوط. ووفقا لشبكة يو إس نيوز أند وورلد ريبورت، "ثمة أحاديث كثيرة حول حدوث تضخم في عام 2021، حيث تتسلل مخاوف من ارتفاع الإنفاق الحكومي والارتفاع الأخير في الأسعار من مستويات الجائحة، مما أثار قلق بعض المستثمرين من أن هذا الاتجاه سيستمر لبعض الوقت".

في غضون ذلك، نقرأ أيضا أن "عوائد سندات الخزانة الأميركية تظل ثابتة حتى مع ارتفاع التضخم". وبعد نموه بمعدل سنوي بلغ 33.4٪ في الربع الثالث من عام 2020، و4.3٪ في الربع الرابع، و6.4٪ في الربع الأول من العام الجاري، يسير الاقتصاد الأميركي على الطريق الصحيح نحو تحقيق انتعاش كامل. من المتوقع أن يبلغ معدل النمو في الربع الثاني 8٪ على الأقل، وربما يزيد عن ذلك بشكل ملحوظ، ما يعني أن الاقتصاد الأميركي، بصفة إجمالية، سيعود بالكامل إلى مستوى الإنتاج الذي كان عليه قبل الجائحة بحلول الربع الثالث أو الرابع من هذا العام.

في هذا السياق، ليس من المستغرب أن يرتفع معدل التضخم الأساسي (الذي لا يتضمن أسعار الغذاء والطاقة) بمقدار 0.4 نقطة مئوية خلال الشهر الماضي. فهذا المعدل يعني ضمنيا معدل تضخم سنوي يقترب من 5٪. ولكن إذا نظرنا إلى الوراء على مدى الاثني عشر شهرا الماضية، نجد أن معدل التضخم الأساسي (وفقا لمؤشر أسعار المستهلك) بلغ 2.3٪، وهو ما يتماشى مع هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي البالغ 2-2.5٪.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/B6LN5lNar