delong235_Getty Images_ inflation Getty Images

ما السبب وراء المخاوف بشأن التضخم؟

بيركلي ـ في الأعوام الثلاثة الماضية، ساهم التقدم التكنولوجي بنحو نقطة مئوية واحدة من نمو الأجور الحقيقية المُتوقعة في الولايات المتحدة كل عام - ومن المسلم به أن هذا النمو لا يتجاوز نصف معدل السنوات السابقة، ولكنه لا يزال يُشكل قيمة نسبية. ومع ذلك، إذا أخذنا بعين الاعتبار الاتجاه الأساسي للإنتاجية إلى مستوى مؤشر تكلفة العمالة للأجور الحقيقية قبل اندلاع الجائحة، فإن مستوى الأجور الحقيقية لا يزال أقل بنسبة 4٪ عن قيمته الحقيقية. فهل يبدو لكم سوق العمل هذا وكأنه يقع تحت "ضغط مرتفع"؟

يُشير أولئك الذين يعتقدون أن سوق العمل في الولايات المتحدة "ضيق" إلى حد ما إلى أن مؤشر تكلفة العمالة ارتفع بنسبة 3.7٪ في العام الذي امتد إلى شهر سبتمبر / أيلول - وهي نسبة أعلى بكثير من معدل نموه السنوي الذي بلغ 3٪ في سنوات ما قبل الجائحة خلال فترة إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب. ومع ذلك، نظرًا إلى ارتفاع أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بنسبة 5.4٪ في العام الماضي، فهذا يعني أن الأجور الحقيقية على أساس مؤشر تكلفة العمالة قد انخفضت بنسبة 1.7٪ خلال هذه الفترة. وفي ظل اقتصاد يتسم بضغوط شديدة وسوق عمل مُحكمة، سيتمتع العمال بقدرة تفاوضية كافية للحصول على زيادات في الأجور الحقيقية.

من الصعب والخطير للغاية إجراء تنبؤات في الوقت الحالي. لكن "الواقع الحالي" الذي أراه اليوم هو الذي توقعته قبل رُبعين إلى ثلاثة أرباع هذا العام. صحيح أن انتعاش الاقتصاد الأمريكي، مثل السائق الذي يقود بسرعة مُفاجئة، يترك علامات تضخمية حادة. ومع ذلك، كما جادلتُ في شهر مايو / أيار، لا داعي للقلق، لأن "القيادة بسرعة مُفرطة لمواكبة حركة المرور على الطرق السريعة لا يُماثل زيادة حرارة المُحرك".

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/qd9lKbuar