zhang54_GREG BAKERAFP via Getty Images_chinese economy GREG BAKER/AFP via Getty Images

الاحتراس الصيني ضد الصدمات الجيوسياسية

شنغهاي ـ من حيث التأثير الجيوسياسي، لا شيء قد يكون أكثر أهمية من تحول الولايات المتحدة من التعاون الاستراتيجي إلى المنافسة الإستراتيجية مع الصين. ولقد أدى هذا التغيير إلى إحباط وجهات نظر العديد من المراقبين حول التوقعات الاقتصادية في الصين، كما أشار تقرير مركز "بروغل" الذي صدر في أواخر العام الماضي. يكمن الافتراض كما يبدو في أن الصين ليس لديها خيار سوى التراجع عن مسار التنمية الناجح والشروع في مسار أقل ازدهارًا نحو الاعتماد على الذات، مع ممارسة الدولة لسيطرة كاملة على الاقتصاد للتحذير من الصدمات الجيوسياسية. لكن الجهود التي تبذلها الصين لتعزيز اكتفائها الذاتي في بعض المجالات تُشكل استجابة منطقية للضغوط الخارجية - ولا تعني بأي حال من الأحوال انهيار نموذجها أو توقعاتها الاقتصادية.

في السنوات الأخيرة، كثفت الولايات المتحدة جهودها الرامية إلى "احتواء" صعود الصين. فإلى جانب استخدام التعريفات الجمركية والحواجز غير الجمركية على الواردات من الصين، فقد عملت الولايات المتحدة على الحد من الاستثمارات الصينية، من خلال منع الشركات الصينية من الاستحواذ على شركات في بعض قطاعات التكنولوجيا الفائقة في الولايات المتحدة. كما واصلت إضافة الشركات الصينية إلى ما يسمى بقائمة الكيانات، الأمر الذي أدى إلى تقييد قدرتها على الوصول إلى التكنولوجيات الحيوية التي تسيطر عليها الولايات المتحدة، مثل أشباه الموصلات، ومنع رأس المال الأمريكي من دخول بعض الصناعات الإستراتيجية الصينية، وإجبار الشركات الصينية على الخروج من الأسواق المالية الأمريكية.

وكما أوضحتُ أنا وشريكي في التأليف شوو شي في مقال صدر عام 2020، فإن هذه السياسات لا يمكن أن تحمل سوى التكاليف الإستراتيجية المتصاعدة بالنسبة للولايات المتحدة. وخلافًا للاعتقاد السائد، فإن تأثيرها الدائم على الاقتصاد الصيني قد يكون محدودًا للغاية، ناهيك عن كونه كافيًا لإيقاف صعود الصين الاقتصادي في مساراتها.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/lAPIkYSar