trump xi jinping JIM WATSON/AFP/Getty Images

ضياع الفرص بين الولايات المتحدة والصين

كمبريدج ـ أعلن الرئيس دونالد ترامب عن تأجيل الموعد النهائي المفترض لإتمام المفاوضات التجارية الحالية للولايات المتحدة مع الصين حتى أبريل/ نيسان القادم. يمكن تحقيق نتيجة ايجابية لكلا البلدين إذا وافقت الصين على حماية حقوق المِلكية بشكل أفضل وتقليل دور الدولة في اقتصادها. وافقت الولايات المتحدة على تعزيز الادخار الوطني والاستثمار العام؛ واتفق البلدان على عكس الزيادات الأخيرة في التعريفات الجمركية. لسوء الحظ، يصعب تنفيذ هذه التدابير لعدة أسباب.

بداية، يركز ترامب على العجز التجاري الأمريكي الثنائي في مجال السلع. ربما يتمكن الصينيون من الالتزام بشراء المزيد من فول الصويا والغاز الطبيعي والسلع الأمريكية الأخرى. لكن هذا سيكون له تأثير ضئيل وقد لا يؤثر إطلاقا على الميزان التجاري الأمريكي، حيث ستعمل الولايات المتحدة على تصدير كميات أقل من فول الصويا والغاز الطبيعي إلى بلدان أخرى. وقد أشار الديمقراطيون في الكونجرس إلى أن المكسب كان وهميا، حيث سلطوا الضوء مرة أخرى على عدم أهمية الموازين التجارية الثنائية. اتسع نطاق الإجراء الأكثر أهمية - العجز التجاري الكلي للولايات المتحدة - في العام الماضي، وهو النتيجة المتوقعة لسياسة ترامب المالية التي ساهمت في خرق الميزانية.

لدى الولايات المتحدة ودول أخرى شكاوى قانونية ضد الصين فيما يتعلق بنقل التكنولوجيا وحقوق الملكية الفكرية. كانت الطريقة الفعالة لمتابعة هذه المظالم بالتعاون مع الحلفاء، عبر مؤسسات متعددة الأطراف مثل منظمة التجارة العالمية أو شراكة عبر المحيط الهادئ. وقد عمل ترامب على إتباع النهج المعاكس، مما جعل التقدم صعبًا للغاية.    

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/yNsyYtXar