slaughter81_Drew AngererGetty Images_gina raimondo Drew Angerer/Getty Images

تغيير وجه العلاقات الصينية الأميركية

واشنطن، العاصمة ــ بلغت العلاقات الصينية الأميركية في الآونة الأخيرة أدنى مستوياتها في عقود من الزمن. وحتى بعد القمة الثنائية الأخيرة في ألاسكا ــ أول محادثات رفيعة المستوى بين البلدين منذ تولى الرئيس جو بايدن منصبه ــ لم يعد من الواضح على الإطلاق ما إذا كانت الإدارة الأميركية الجديدة تدرك المطلوب لإحياء هذه العلاقات.

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين إن علاقة أميركا بالصين، على الرغم من بعض جوانبها "العدائية"، تشتمل أيضا على جوانب "تعاونية". لكن قمة ألاسكا لم تُـعـط أي إشارة تُـذكَـر إلى الجوانب التعاونية، مع تبادل بلينكين ومستشار الأمن الوطني جاك سوليفان لتعليقات حادة علنا مع المسؤولين الصينيين.

قال بايدن إنه فخور ببلينكين لأنه ظل جالسا حتى نهاية خطبة مسهبة معادية لأميركا، لكنه أقر بأنها لم تكن بداية عظيمة لعلاقة إدارته مع الصين. ويبدو أن الأمل الآن يتمثل في مصادفة جون كيري، المبعوث الرئاسي الخاص لشؤون المناخ، المزيد من الحظ في المحادثات المقبلة مع نظيره الصيني في منطقة أعرب الجانبان عن رغبتهما في التعاون في إطارها.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/4o3nsetar