sheng114_MARK SCHIEFELBEINAFP via Getty Images_chinaus Mark Schiefelbein/AFP via Getty Images

استيعاب الصين أمر لا مفر منه

هونغ كونغ- أعلن قادة الناتو في بيانهم الأخير، أن الصين تمثل "تحديات منهجية للنظام الدولي القائم على القواعد".وكان الرد من بعثة الصين في الاتحاد الأوروبي واضحًا: "لن نمثل" تحديًا منهجيًا "لأي شخص، ولكن إذا أراد شخص ما أن يشكل" تحديًا منهجيًا "لنا، فلن نقف مكتوفي الأيدي". إن هذه المهاترات الخطابية المتبادلة لا لزوم لها، وربما لا يريد معظم سكان العالم أن تتصاعد. ومع ذلك، أصبحت احتمالية التصعيد تزداد كل يوم.

ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى كون الصين من بين المجالات السياسية القليلة التي تَمَسك فيها الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بنهج سلفه، دونالد ترامب، وشِعارُه: نافس بشراسة، وتعاون عند الحاجة، وواجه عند الضرورة. لذلك، يوحي ما قالته الصين بشأن بيان الناتو، أنها تعتمد ردا ثلاثي الأبعاد: لا تبحث عن القتال، ولا تخف من القتال، وقاتل عند الضرورة.

وليس حلف الناتو المنتدى الوحيد الذي يعزز فيه بايدن نهج الولايات المتحدة. إذ في قمة مجموعة السبع الأخيرة، وأثناء اجتماعه مع قادة الاتحاد الأوروبي، سعى بايدن أيضًا إلى إقناع حلفاء أمريكا بتشكيل جبهة موحدة ضد الصين (وروسيا).

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/wHJI1fwar