moffett1_Drew AngererGetty Images_us pledge of allegiance Drew Angerer/Getty Images

هل يعاني العالم من الانقسام؟

واشنطن - عادة ما يتم استخدام كلمتي القومية والوطنية لوصف الالتزامات السياسية الراسخة عند الناس، وكثيرًا ما يتم تداول هذين المصطلحين في الفترة التي تسبق الانتخابات الأمريكية الشهر المقبل. لكن بالنسبة لعلماء النفس، تُمثل هذه المصطلحات تعبيرات متميزة ولكنها متغيرة عن كيفية تفاعل الناس مع مجتمعهم. في الواقع، تبدو الاختلافات في الشخصية بين القوميين والوطنيين شائعة عبر مختلف الثقافات، مما يشير إلى أنها تُشكل جزءًا من تراثنا المشترك كبشر.

من الناحية الاسمية، يُكرس كل من القوميين والوطنيين على حد سواء أنفسهم للمجتمع، لكن علاقتهم به مختلفة. يفتخر الوطنيون بهويتهم المشتركة وشعورهم بالانتماء - المشاعر الراسخة بشكل طبيعي عند المواطنين الأصليين والمهاجرين المتجنسين على حد سواء. من خلال شغفهم نحو مجموعتهم التي ينتمون إليها، يؤكد الوطنيون على الاحتياجات اليومية لمجتمعاتهم: الطعام والمأوى والتعليم وما إلى ذلك.

على النقيض من ذلك، يُعبر القوميون عن هويتهم من خلال التمجيد. يهتم الوطنيون برعاية أبناء وطنهم، بينما ينشغل القوميون بشكل أساسي بالحفاظ على ما يعتبرونه أسلوب حياة أفضل وحماية شعبهم من التهديدات الخارجية.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/pX3Xg1Zar