7

التحضر

شيكاغو - نحن الآن في الأيام الأخيرة من الحقبة الصناعية وكما دفع الجيل الثاني من محركات البخار الثورة الصناعية إلى الأمام فإن التكنولوجيات الجديدة تدفع كذلك بالثورة الرقمية للإمام اليوم ولكن بينما تسبقنا التكنولوجيا فإن من الصعب توقع ما يحمله المستقبل.

نحن نعلم شيئا واحدا وهو أن المستقبل سوف يتشكل من إتجاهين رئيسيين و هما الرقمنة والتحضر و إن الإحتمالات التي يقدمها الأول من المحتمل أن تساعدنا في التغلب على المشاكل المرتبطة بهذا الأخير.

وعندما كانت الثورة الصناعية تكتسب لأول مرة زخما في بداية القرن التاسع عشر لم تكن هناك سوى نسبة صغيرة من سكان العالم يعيشون في المدن و كان لا يزال العالم في الغالب ريفي وزراعي كما كان عليه منذ آلاف السنين ولكن مع تسارع التصنيع فقد تسارع التحضر كذلك حيث توافد عمال المزارع الفقراء إلى المصانع.

نحن الآن في فترة أخرى من التغيير التاريخي و التحضر يتسارع مرة أخرى فقد عاش في عام 1950 ما يقرب من ثلث سكان العالم البالغ عددهم 2.5 مليار نسمة في المدن بينما يعيش اليوم في المدن أكثر من نصف سكان العالم البالغ عددهم 7.5 مليار نسمة  و يتوقع بحلول عام 2050 عندما يصل عدد سكان العالم إلى تسعة مليارات نسمة أن ثلثي السكان سيعيشون في المدن.

تعد المناطق الحضرية كالمغناطيس للشباب ورواد الأعمال لأنها توفر مجموعة واسعة من الفرص والشبكات المهنية والإجتماعية الكثيفة وعليه ليس من قبيل المصادفة أن ينشا 80٪ من الناتج الإقتصادي  في المدن فالتحضر هو محرك النمو الإقتصادي.

ولكن في حين أنه من السهل التركيز على قصص النجاح مثل سنغافورة ودبي أو على السمات الرائعة للمراكز العالمية مثل نيويورك أو لندن فإن التحضر لا يخلو من تحدياته.

سيعيش نحو 600 مليون شخص بحلول عام 2050 في أكبر 25 مدينة في العالم و لا يوجد أي منها في الاتحاد الأوروبي فمعظمها في آسيا تليها أفريقيا بما في ذلك كراتشي في الباكستان و كابول في أفغانستان والخرطوم في السودان وكينشاسا في جمهورية الكونغو الديمقراطية ويعتقد البعض أنه بحلول عام 2100 ستكون لاغوس في نيجيريا ستكون أكبر مدينة في العالم و هذا يبين مدى سرعة أفريقيا في اللحاق بالركب.

لقد إجتمع في منتدى شيكاغو العالمي الاخير المعني بالمدن العالمية مفكرون وممارسون في مجال السياسات - بمن فيهم رؤساء بلديات سابقون وحاليون من عمان وشيكاغو وبراغ ولاهور وريو دي جانيرو وتورنتو- لبضعة أيام لمناقشة التحديات المشتركة المستقبلية واتفقوا جميعا على أن العديد من الحلول للمشاكل المستقبلية لن تأتي من الحكومات الوطنية بل من صناع السياسات على المستوى البلدي والإقليمي.

لقد تبنت العديد من المدن والولايات في الولايات المتحدة بالفعل هذه النقطة الرئيسية و ذلك بتجاهل تخلي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن إتفاق المناخ في باريس ومضاعفة جهودها الخاصة للحد من إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتحقيق إستدامة الطاقة حيث قام عمدة بيتسبرغ بيل بيدوتو وعمدة باريس آن هيدالغو الآن بتوحيد جهودهما لمكافحة تغير المناخ من أجل تكذيب إدعاء ترامب بأنه انتخب "لتمثيل بيتسبرغ، وليس باريس".

إن تغير المناخ هو أحد التحديات الرئيسية الثلاثة التي ستواجهنا في هذه الفترة الجديدة من التحضر المفرط ولأن جميع المدن تعتمد على الطاقة لا بد من بذل المزيد من الجهود لتحسين الإستدامة والكفاءة وستحتاج الحكومات البلدية والإقليمية إلى تكثيف جهودها للحد من إستخدام الطاقة وإدخال تكنولوجيات خضراء جديدة و لا سيما انشاء المزيد من المناطق الريفية.

ويتمثل التحدي الثاني في معالجة آثار التكنولوجيات الرقمية الجديدة والتي ترتبط عموما بما يسمى بإقتصاد التقاسم وستؤدي تطبيقات الأجهزة والبرامج التي توفر خدمات النقل والتسليم والضيافة والخدمات الأخرى حسب الطلب إلى إحداث ثورة في كيفية عمل المدن وتنظيمها ولكن يتطلب التكيف مع هذه التغييرات سياسات جديدة مبتكرة.

ويتعلق التحدي الثالث بالهجرة وما يرافق ذلك من مخاوف أمنية ومن المرجح أن تستمر الهجرة العالمية في الإزدياد خلال العقود المقبلة حيث يتدفق الأغنياء والفقراء على السواء إلى المدن الكبرى و يمكن للمدن الكبرى أن تفشل إن لم توجد سياسات و بنية تحتية لاستيعاب هؤلاء الوافدين الجدد و قد تتحول إلى أدغال حضرية تشكل خطرا أمنيا على المناطق المحيطة والعالم بشكل أوسع.

إن التصدي لهذه التحديات يتطلب حوارا أعمق بين المدن العالمية نفسها فقد كان هناك شعور عام في المناقشات الأخيرة في شيكاغو بأن الحكومات الوطنية على الرغم من أهميتها لا تتناول معظم هذه المسائل عمليا أو بشكل ملح بينما كانت تجسد حوارات شيكاغو من ناحية أخرى التطبيق العملي من خلال إيجاد أرضية مشتركة عبر حدود جغرافية وثقافية واسعة.

وهذا يعني أننا يجب أن نحرص على عدم المبالغة في الإختلافات بين أكثر المدن العالمية وأقلها تقدما  فقد تكون الحلول الأمنية في تورونتو قابلة للتطبيق بشكل جيد في كراتشي و يمكن للخدمات الرقمية في سنغافورة أن تترسخ في نهاية المطاف في كابول.

تماما كما بشرت الحقبة الصناعية بعصر جديد للمدن والبلدان، فإن الرقمنة كذلك ستؤذن بدخول حقبة جديدة وحتى نرى كيفية تشكل هذا المستقبل ،ليس علينا سوى التطلع للمدن التي تقوم بالفعل بتشكيل ذلك المستقبل.