خلع القناع عن الرجل ذي الوجه الخشبي

منذ أصبح سكرتيراً عاماً للحزب الشيوعي الصيني ورئيساً لجمهورية الصين الشعبية منذ أربعة أعوام، ظل هيو جينتاو يتسم بذلك الوجه الخشبي الذي لا تفضحه أية مشاعر، وذلك الغموض العميق. إلا أن حجب الغموض بدأت تتساقط طيلة العام الماضي. والحقيقة أن تمجيد هيو الذي لا يحده حد لفكر ماوتسي تونج ، مقترناً بقمعه لأي معارضة في أجهزة الإعلام، لم يبدأ في الكشف عن شخصيته الحقيقية كحاكم مستبد فحسب، بل لقد كان في ذلك أيضاً خيبة رجاء لليبراليين الحالمين، سواء داخل الصين أو خارجها، والذين كانوا يعيشون على أمل أن يكون هيو زعيماً إصلاحياً.

لقد كان الشيخ الراحل دينج زياوبنج هو الذي ألقى المفاجأة في العام 1992 حين طالب بتعيين هيو رسمياً في اللجنة السياسية للحزب الشيوعي الصيني، بعد أن كان سكرتيراً لاتحاد الشباب الصيني وربيباً لرئيس الحزب المخلوع هيو ياوبانج . لقد كان في ذلك تعييناً فعلياً له من قِـبَل دينج كخليفة للرئيس جيانج زيمين . وبينما سحق دينج المحتجين في ميدان السلام السماوي في شهر يونيو/حزيران 1989، فقد أثبت هيو ذاته كرجل راسخ حازم في قمع الشغب المناهض للحكومة في بكين قبل ذلك بشهرين فقط في لهاسا والتيبت. لقد أدرك كل من الرجلين خطورة الإصلاح السياسي.

لقد ظل هيو طيلة حياته موظفاً مخلصاً للحزب، وكان ناجحاً في خداع أغلب المراقبين أثناء عامه الأول في المنصب. ولقد كان هو ورئيس الوزراء وين جياباو ـ الذي كثيراً ما أطلِـق عليه " زهاو إنلاي العصر الحديث" بسبب قدراته الإدارية العريضة واستعداده الدائم للاضطلاع بالدور الثاني ـ يلقيان بالشعارات المؤثرة الواحد تلو الآخر، مثل: "الشعب أولاً"، و"أديروا البلاد طبقاً للقانون"، و"قربوا الإعلام من الشعب"، و"اجعلوا الحكومة شفافة". ولقد بدا الأمر آنذاك وكأن الزعامة تتحرك بعيداً عن النظام العتيق الذي يمثله جيانج .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/Npdi8Sw/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.