Ebola in Sierra Leone Marco Longari/Stringer

تحقيق التغطية الصحية الشاملة في أفريقيا

برازافيل ــ قبل ثلاث سنوات، سقط صبي صغير في منطقة ريفية في غينيا ضحية لفيروس الإيبولا. وسرعان ما تمكن الوباء من غرب أفريقيا. وبحلول الوقت الذي تم فيه احتواء الوباء، تجاوز عدد قتلاه 11 ألف إنسان، وتسبب في تخريب اقتصادات الدول الثلاث الأكثر تضررا به: غينيا، وليبيريا، وسيراليون. وكان الوباء بمثابة درس قاس حول احتياج الدول إلى بناء أنظمة رعاية صحية قوية ومرنة وقادرة على الاستجابة بسرعة وفعالية لحالات الطوارئ.

ولكن أنظمة الرعاية الصحية القوية بالغة الأهمية ليس فقط في أوقات الأزمات، بل هي مطلوبة أيضا لتزويد الأطفال بالتطعيمات المنقذة للحياة، وتزويد النساء بالرعاية الإنجابية، بما في ذلك وسائل منع الحمل؛ وتزويد كل الناس بالخدمات الوقائية والعلاجات اللازمة للتعامل مع العبء المتزايد الضخامة المتمثل في الأمراض غير المعدية.

عندما يكون الناس أصحاء، تعود الفائدة على الجميع. فيذهب المزيد من الأطفال إلى المدرسة، ويصبح عدد أكبر من البالغين قادرين على العمل، وشراء الغذاء، ودفع الرسوم المدرسية، وتقديم مساهمات اقتصادية لا تقدر بثمن لأسرهم، ومجتمعاتهم، وبلدانهم. وتصبح احتمالات اندلاع أزمات صحية أقل ترجيحا؛ وإذا حدثت الأزمات، يعمل النظام الصحي الفعّال الذي يرتبط بشكل دائم بالمرافق المجتمعات المحلية على تيسير الاستجابة الأكثر فعالية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/3axzalO/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.