Patients of the Hospital Calderon Guardia in San Jose RODRIGO ARANGUA/AFP/GettyImages

ماذا يحدث عندما تصبح الرعاية الصحية الأولية شاملة؟

بوسطن - بعد عامين من وفاة زوجها، كانت فاليريا، جدة بالغة من العمر 67 عاما، تعيش وحدها في سان خوسيه، كوستاريكا. وفي العام الماضي، تم تشخيص إصابتها بارتفاع ضغط الدم والسكري، وهي أمراض تتطلب رعاية صحية جيدة، رغم أنها لا تودي بحياة الإنسان على الفور. ولكن بفضل جودة نظام الرعاية الصحية الأولية في كوستاريكا، تمكنت فاليريا من الحفاظ على حريتها وصحتها، حتى في غياب الأسرة.

وقد حققت كوستاريكا، وهي بلد متوسط الدخل ملتزم بالرعاية الصحية الشاملة لشعبها، نتائج صحية أفضل، بينما تنفق أقل من معظم البلدان الأخرى في العالم. في الواقع، حققت كوستاريكا ثالث أعلى متوسط عمر متوقع في الأمريكيتين - بعد كندا وبرمودا، وقبل الولايات المتحدة مباشرة. و يُظهر تقريرنا الجديد سر نجاحها، والذي يكمن في "بناء نظام متقدم للرعاية الصحية الأولية: قصة كوستاريكا".

وبعد تشخيص مرض السكري لديها، شاركت فاليريا تلقائيا في برنامج الرعاية المزمنة للسكري في العيادة المخصصة لها، والتي تقع على بعد عشر دقائق سيرا على الأقدام من منزلها. وتقوم بزيارة العيادة، بحضور فريق الرعاية الأولية، كل ثلاثة أشهر لفحص ضغط دمها، وللتأكد من أن مرض السكري تحت السيطرة. ومرة واحدة في السنة، يقوم أحد العاملين الصحيين الاجتماعيين بزيارتها في المنزل لتفقد حالتها، وإطعامها، وتزويدها بالمعلومات الضرورية حول كيفية الحفاظ على نمط حياة صحي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

Help make our reporting on global health and development issues stronger by answering a short survey.

Take Survey

http://prosyn.org/BcKbR3m/ar;

Handpicked to read next