children in classroom Gianluigi Guercia/AFP/Getty Images

الطريق إلى التعليم الشامل

دار السلام ــ ربما تبدأ أي رحلة بخطوة واحدة حقا. ولكن عندما يتعلق الأمر بالتعليم، وخاصة في الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل، فلا يزال الطريق طويلا أمامنا. وما يدعو إلى التفاؤل أن جهودا حثيثة تُبذَل الآن لمساعدة هذه الدول على تغطية المسافة والوصول إلى هدف التنمية المستدامة المتمثل في ضمان التعليم العالي الجودة للجميع بحلول عام 2030.

وبوصفي مبعوثا خاصا للجنة الدولية لتمويل فرص التعليم العالمي، توليت قيادة وفود رفيعة المستوى إلى 14 دولة في مختلف أنحاء أفريقيا. وفي هذه الزيارات، شهدت بنفسي مدى التزام زعماء القارة بإجراء الإصلاحات وتعزيز الاستثمار في التعليم.

ولكن لتحقيق هدف التنمية المستدامة المرتبط بالتعليم، لابد أن يقترن التزام الزعماء الأفارقة بدعم متناسب من المجتمع الدولي، وربما من خلال مرفق دولي لتمويل التعليم. حتى وقتنا هذا، كان المجتمع الدولي مقصرا في هذا المجال ــ وخاصة عندما يتعلق الأمر بالتمويل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/xAdsxjD/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.