ito14_ Sun ZifaChina News Service via Getty Images_chinese russian naval fleet Sun Zifa/China News Service via Getty Images

أين تقع خطوط أميركا الحمراء في شرق آسيا؟

طوكيو ــ لا يزال الاهتمام الجيوسياسي العالمي منصبا على الحرب في أوكرانيا. ولكن يبدو أن تحولا كبيرا، وربما يكون أشد خطورة في الأمد البعيد من غزو روسيا لجارتها، يجري الآن في شرق آسيا نتيجة للحرب التي يشنها الرئيس فلاديمير بوتن.

استبعد الرئيس الأميركي جو بايدن صراحة إرسال قوات أميركية إلى أوكرانيا أو إنشاء منطقة حظر طيران فوق أراضيها. وفقا للسكرتيرة الصحافية في البيت الأبيض جينيفر ساكي، فإن إنشاء منطقة حظر طيران "يترتب عليه بالضرورة إسقاط القوات الأميركية طائرات روسية والتسبب في اندلاع حرب مباشرة محتملة مع روسيا، وهي ذات الخطوة التي نريد تجنبها". بعبارة أخرى، اعترفت الولايات المتحدة بأنها لن ترغب في المخاطرة بحدوث مواجهة مباشرة مع قوة نووية أخرى.

أثار هذا الموقف انزعاج عدد كبير من الأشخاص في شرق آسيا الذين يعتمدون على المظلة النووية الأميركية. فماذا قد تفعل أميركا إذا قررت الصين، على سبيل المثال، غزو تايوان، أو إذا غزت كوريا الشمالية كوريا الجنوبية، كما فعلت في عام 1950؟ ماذا لو أرسلت الصين سفن خفر السواحل لمحاصرة واحتلال جزر سينكاكو اليابانية؟

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/tfDfVgMar