14

أوروبا المتحدة غدا

باريس ــ لقد زعزع الرئيس الأميركي دونالد ترمب أركان التحالف الأطلسي الذي بدا لفترة طويلة وكأنه لا يتزعزع. في مقابلة أجريت معه في يناير/كانون الثاني، وصف ترمب منظمة حلف شمال الأطلسي بأنها "كيان عفا عليه الزمن"، وأطلق على الاتحاد الأوروبي وصف "مركبة ألمانيا". وتوقع انهيار الاتحاد الأوروبي قريبا، بعد أن تسير سلسلة متوالية من الدول على خطى المملكة المتحدة. ويشير موقفه إلى أن الولايات المتحدة سوف تكون أكثر من سعيدة بهذا.

في ظل ترمب، أصبح العالَم معتادا على الإعلانات الصادمة وانقلابات المواقف الوقحة. ولكن هذا الموقف من أوروبا يبعث على القلق الشديد. فمن دعمه الحماسي للخروج البريطاني إلى تعبيره عن عدم ثقته في المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، يبدو زعيم الدولة الرئيسية الحليفة لأوروبا عازما على إضعاف الاتحاد الأوروبي في لحظة حرجة من تاريخه.

الواقع أن ترمب ليس الوحيد في إدارته الذي يبدي شعوره بالابتهاج لزوال الاتحاد الأوروبي: إذ يحتضن كبير الاستراتيجيين في إدارته ستيفن بانون الأحزاب القومية العِرقية ــ مثل الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة بزعامة مارين لوبان في فرنسا ــ التي تسعى إلى تأكيد زواله. وقال الرجل الذي اختاره ترامب لشغل منصب سفير الولايات المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي، تِد مالوك، للتلفزيون اليوناني إنه يعتقد أن اليونان كان من الواجب عليها أن تترك منطقة اليورو قبل أربع سنوات.

ولكن الأمر الأكثر إثارة للقلق من الشكوك المحيطة بالإدارة الأميركية يكمن في تزعزع ثقة العديد من قادة الاتحاد الأوروبي. على سبيل المثال، يُعرِب رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر صراحة عن قلقه الشديد إزاء الانقسامات العميقة بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي حول الخروج البريطاني ويتساءل حول ما إذا كان "المجريون والبولنديون يريدون نفس الأمور التي يريدها الألمان والفرنسيون بالضبط".

وعلى المستوى الوطني، أدى الافتقار إلى الإرادة السياسية إلى الاستخدام الهلوع للاستفتاءات، مثل الاستفتاء الفرنسي والاستفتاء الهولندي على المعاهدة المؤسِّسة لدستور أوروبا في عام 2005، والتصويت في هولندا على اتفاق الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا في إبريل/نيسان الماضي، واستفتاء الخروج البريطاني بعد ما يقرب من ثلاثة أشهر. وفي كل الأحوال، كان اختيار الناخبين الرفض ــ وهي النتيجة التي يمكن توجيه اللوم عنها، وخاصة في المملكة المتحدة، إلى اعتياد الزعماء الوطنيين على إلقاء اللوم على الاتحاد الأوروبي عن مشاكل داخلية.

الواقع أن ضيق أفق القادة الأوروبيين كان السبب الرئيسي وراء فشل الاتحاد الأوروبي في الحفاظ على الدعم الشعبي العريض القاعدة. وكان الافتقار إلى الرؤية التاريخية بين الجيل الحالي من القادة السياسيين سببا في تقويض حس الهدف المشترك اللازم لجعل مواطني الاتحاد الأوروبي يشعرون بكونهم جزءا من نفس المجتمع، بصرف النظر عن هوياتهم الوطنية المختلفة. وعندما تكون الهوية الوطنية هي كل ما في الأمر، يُصبِح بوسع الشعبويين اليمينيين الفوز بالتأييد من خلال الدفاع عن الهوية الوطنية ضد أوروبا "الأجنبية".

من المؤكد أن كثيرين يزعمون أن السخط الشعبي إزاء الاتحاد الأوروبي، وبالتالي صعود الشعبوية اليمينية، ردة فعل للافتقار إلى الإصلاح البنيوي في منطقة اليورو. ولكن كان هناك تقدم ملحوظ في ما يتصل بمعالجة نقاط الضعف ��لتي تعيب منطقة اليورو. وكان إنشاء الاتحاد المصرفي وتأسيس "نصف العام الأوروبي"، بهدف تعزيز تنسيق الموازنة عبر الاتحاد بالكامل، من الخطوات في الاتجاه الصحيح. ولكن لأن الاتحاد الأوروبي ليس دولة قومية، فلابد أن يجري التفاوض على مثل هذه الحلول ــ وهي ليست بالمهمة السهلة عندما ينقلب المواطنون ضد الاتحاد.

في كل الأحوال، يبدو من غير المرجح أن يكون صعود الشعبوية اليمينية في أوروبا نابعا حقا من نقاط الضعف في منطقة اليورو، خاصة وأنه ينسجم بشكل كبير مع صعود ترمب في الولايات المتحدة. وتشترك الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي سياسيا في استخدام ادعاءات كاذبة وتكتيكات الخوف لإرغام المواطنين على التقهقر إلى الداخل.

في فرنسا في عام 2005، زعمت القوى المناهضة للاتحاد الأوروبي أن التصديق على المعاهدة الدستورية من شأنه أن يؤدي إلى إلغاء حقوق الإجهاض والتدخل العسكري الفرنسي في العراق. وفي عام 2014، اضطر يونكر إلى إبلاغ رئيس الوزراء البريطاني آنذاك ديفيد كاميرون، الذي أطلق في وقت لاحق عملية الاستفتاء على الخروج البريطاني، بأنه لابد أن يكف عن تصوير الأوروبيين الشرقيين على أنهم مجرمون. وخلال حملة الخروج البريطاني، زعم بوريس جونسون أن الخروج من شأنه أن يجلب مبلغا إضافيا قدره 350 مليون جنيه إسترليني (430 مليون دولار أميركي) أسبوعيا إلى هيئة الخدمات الصحية الوطنية.

الحق أن العامل الرئيس الذي يقوض الاتحاد الأوروبي ليس اقتصاديا بل سياسيا باختصار. فبرغم أن السوق الموحدة تُعَد من أكثر إنجازات أوروبا أهمية، فإن الاتحاد الأوروبي كان دوما مشروعا سياسيا في الأساس. ولهذا السبب، يكمن مستقبل أوروبا في إعادة هيكلة منطقة اليورو ككيان سياسي مدعوم بالتعاون الأكثر شمولا. وكما أعلن وزير الخارجية الفرنسي روبرت شومان في عام 1950، فإن "التضامن بحكم الأمر الواقع" هو العامل الذي يجب أن تقوم عليه عملية صُنع أوروبا.

إلى حد ما، ربما يشكل عداء ترمب لأوروبا، ناهيك عن النزعة الحربية المتصاعدة التي يبديها الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، عونا للاتحاد الأوروبي، بعد أن يتبين لأعضائه مدى احتياجهم الشديد إلى بعضهم بعضا، وخاصة لضمان دفاعهم وأمنهم. وحتى قبل أن يبدأ ترمب تشويه سمعه منظمة حلف شمال الأطلسي، أصدرت المفوضية الأوروبية استراتيجية عالمية تؤكد على أن حلف شمال الأطلسي لم يعد من الممكن أن يظل المسؤول الأوحد عن ضمان أمن أوروبا. أي أن الأمر يتطلب "دفاعا أوروبيا أكثر مصداقية".

وتحقيقا لهذه الغاية، اقترحت المفوضية الأوروبية إنشاء صندوق الدفاع الأوروبي، الذي من شأنه أن يعزز البحوث الدفاعية المشتركة ويسمح للدول الأعضاء المشارِكة بخفض التكاليف من خلال المشتريات الجماعية للأصول العسكرية. وتُعَد الجهود الفرنسية الألمانية الرامية إلى إنشاء "مقر مشترك ودائم للقيادة العسكرية للاتحاد الأوروبي"، لتكليفه بمهمة نشر قوات الاتحاد الأوروبي في الخارج، خطوة أخرى في الاتجاه الصحيح.

وتمثل السياسة الأمنية المشتركة أهمية بالغة لمساعدة الاتحاد الأوروبي في معالجة تحد رئيسي آخر: أزمة الهجرة. يتعين على الدول الأوروبية أن تعمل معا لتفكيك عمليات تهريب البشر وفرض عقوبات جنائية صارمة على منظمي هذه العمليات. ولابد أن تكون الجهود الرامية إلى السيطرة على الهجرة مصحوبة بمكافحة الإرهاب الإسلامي، لأن عامة الناس ــ سواء كانوا مخطئين أو على صواب ــ باتوا يعتقدون أن القضيتين مرتبطتين. ولا يجب أن تكون مارين لوبان المناهضة للاتحاد الأوروبي والهجرة المرشحة الوحيدة للرئاسة الفرنسية التي تتصدى لهذه المخاوف.

أيا كان رأي ترامب، فليس من المحتم أن يؤدي الخروج البريطاني إلى تفكك أوروبا. بل على العكس من ذلك، يرى العديد من المواطنين الأوروبيين ــ من أيرلندا إلى اليونان، بل وحتى في المجر وبولندا ــ أن التصويت لصالح الخروج البريطاني كان بمثابة نداء الإيقاظ الذي أظهر أن الاتحاد الأوروبي من الممكن أن ينهار حقا في غياب الدعم الكافي. وسوف تكون عزيمة الناخبين الأوروبيين في الحفاظ على الاتحاد الأوروبي موضع اختبار هذا العام في هولندا وفرنسا وألمانيا. وسوف يكون اختيارهم بين أوروبا الأمس غير الآمنة والأكثر عُرضة للحروب وبين أوروبا الغد الواثقة الموحدة.

ترجمة: مايسة كامل          Translated by: Maysa Kamel