prasad17_James MatsumotoSOPA ImagesLightRocket via Getty Images_covid economy James Matsumoto/SOPA Images/LightRocket via Getty Images

الاقتصاد العالمي والتعافي المتفاوت

إيثاكا، نيويورك ــ في الآونة الأخيرة، تضاءلت احتمالات حدوث انتعاش سريع ومتسق من أزمة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)، والآن يواجه الاقتصاد العالمي آفاق نمو شديدة التباين. فبرغم أن آخر تحديث لمؤشرات بروكنجز-فاينانشال تايمز لتتبع التعافي الاقتصادي العالمي يقدم بعض أسباب التفاؤل، فإنه يثير أيضا مخاوف متجددة. لقد خفتت حدة الابتهاج بالتطعيم بسبب بطء إطلاق اللقاح في أغلب البلدان، في حين تهدد موجات جديدة من عدوى كوفيد-19 مسارات النمو في العديد من الاقتصادات.

(الرسم البياني الأول)

تتقدم الولايات المتحدة والصين حاليا لتصبحا المحركين الرئيسيين للنمو العالمي في عام 2021. فقد ارتفع الاستهلاك من جانب الأسر والشركات في كل من الاقتصادين، إلى جانب تدابير إعادة الثقة إلى القطاع الخاص. كما انتعش الإنتاج الصناعي في أغلب البلدان، مما أدى إلى ترسيخ أسعار السلع الأساسية والتجارة الدولية. ومع هذا، من المحتمل أن تكون الولايات المتحدة، والصين، والهند، وإندونيسيا، وكوريا الجنوبية الاقتصادات الرئيسية الوحيدة التي تتجاوز مستويات الناتج المحلي الإجمالي التي كانت قبل الجائحة بحلول نهاية العام. في أغلب المناطق الأخرى، من المرجح أن يخلف ركود عام 2020 ندوبا طويلة الأمد على كل من الناتج المحلي الإجمالي وتشغيل العمالة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/IoY2TIFar