Skip to main content

spence116_RalfHiemischGettyImages_businessmenwithuparrowpointing Ralf Hiemisch/Getty Images

ما وراء البطالة

ميلانو – خلال معظم  فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، ركزت السياسة الاقتصادية على البطالة. وكان لضياع عدد هائل من الوظائف خلال الكساد العظيم، تأثيرا دائما على جيلين على الأقل. ولم يتراجع ذلك الكساد إلا عندما أعطت الحرب العالمية الثانية، والديون الهائلة التي تراكمت لتمويلها – دفعة للنمو الاقتصادي. ولكن التشغيل ليس سوى جانبا واحدا من جوانب الرفاه، ولا يكفي هذا في عالمنا اليوم.

وكانت نماذج النمو بين الحرب العالمية الثانية وحوالي عام 1980 حميدة إلى حد كبير. إذ كانت هناك فترات ركود، لكن البطالة ظلت منخفضة. وارتفعت حصة التشغيل في الدخل تدريجياً، وحققت الفئات ذات الدخل المتوسط​​، على وجه الخصوص، رخاء أكبر وقدرة على الحركة. وفي الولايات المتحدة وأماكن أخرى، اتسمت ولاية البنك المركزي بالوضوح: الحفاظ على العمالة الكاملة، وإبقاء التضخم تحت السيطرة.

ولازالت هذه العقلية التي تركز على البطالة قائمة اليوم. وتنعكس، على سبيل المثال، في المناقشات بشأن الذكاء الاصطناعي والوظائف الآلية، التي تركز بشكل متزايد على المخاوف من البطالة التكنولوجية. ويعتبر الاقتصاد الأمريكي اقتصادا يتمتع بصحة جيدة نسبيًا، لأن البطالة في أدنى مستوياتها التاريخية، والنمو معتدل، والتضخم ضعيف.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/kHUm2p0/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions