تأمين مستقبل علوم المناخ

لندن ـ بينما يجتمع الفريق الحكومي المشترك التابع للأمم المتحدة والمعني بدراسة تغير المناخ في جلسته العامة المكتملة في بوسان بكوريا الجنوبية، فمن المؤكد أن الحكومات سوف تحظى بفرصة ثمينة إظهار التزامها بدعم علوم المناخ.

وسوف تتلخص مهمة أعضاء الفريق في دراسة مراجعة المجلس الأكاديمي المشترك لعملهم. وهذه المراجعة التي تمت بتفويض من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الفريق الحكومي المشترك راجندرا باتشوري الحائز على جائزة نوبل، لفحص عمليات الفريق الحكومي وإجراءاته، نُشِرَت في نهاية شهر أغسطس/آب.

ولقد عُقِدَت مراجعات أخرى عديدة، من قِبَل مؤسسات مختلفة مثل جامعة ولاية بنسلفانيا، والبرلمان البريطاني، وهيئة التقييم البيئي الهولندية، وهيئة حماية البيئة الأميركية. ولقد اشتركت كل هذه المؤسسات في أمر واحد: حيث وافقت جميعها على الاستنتاجات الأساسية التي توصل إليها الفريق الحكومي المشترك المعني بدراسة تغير المناخ فيما يتصل بالتأثيرات الأساسية التي تخلفها انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناجمة عن أنشطة بشرية على المناخ. وهي في واقع الأمر نتيجة حاسمة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/mRVUWx5/ar;