The Hwansong-15 missile which is capable of reaching all parts of the US KCNA/Getty Images

فهم التهديد الذي تفرضه كوريا الشمالية

بكين ــ اختبرت كوريا الشمالية مؤخرا صاروخها البالستي (الذاتي الدفع) من طراز هواسونج-15، والذي سجل ارتفاعا بلغ 2780 ميلا (4475 كيلومترا) خلال رحلته التي دامت 53 دقيقة. وباستخدام مسار أكثر تسطيحا يُصبِح من الممكن تزويد نظام كيم جونج أون بالقدرة على إصابة الساحل الشرقي للولايات المتحدة. ورغم أنها لم تثبت بعد أنها أنتجت مركبة قادرة على تحمل الاحتكاك بالغلاف الجوي أثناء العودة إلى دخوله، فقد أعلنت كوريا الشمالية أنها أتقنت القدرة على توجيه ضربة نووية وأصبحت دولة نووية تامة النضج.

ومثله كمثل من سبقه من رؤساء الولايات المتحدة، قال دونالد ترمب إن هذه الحال لا تطاق. ما العمل الآن إذن؟

قبل الانتقال إلى السياسة، من المهم أن نتخلص من أساطير عديدة تتداخل مع التحليل الواضح. فأولا، ربما يكون كيم دكتاتورا شريرا، ولكنه ليس مجنونا أو انتحاريا. وحتى الآن، كان متفوقا على الولايات المتحدة في هذه اللعبة العالية المخاطر، ولكنه يفهم أن تبادل الهجمات النووية مع الولايات المتحدة يعني نهاية النظام الذي يحاول الحفاظ عليه.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/RyPxEnC/ar;

Handpicked to read next