mallochbrown11_FABRICE COFFRINIAFP via Getty Images_un antonio guterres Fabrice Coffrini/AFP via Getty Images

الموت البطيء أو اتجاه جديد للأمم المتحدة؟

لندن تقريبا منذ إنشائها، اعتمدت الأمم المتحدة المبدأ المُريح القائل "إذا لم تكن لدينا الإمكانيات اللازمة، فسيتعين علينا خلقها". واليوم، بعد احتفالها بالذكرى السنوية 75 (سن مناسب للترشح للرئاسة الأمريكية لعام 2020)، لا تزال المنظمة تتمتع بموافقة واسعة النطاق في استطلاعات الرأي العالمية.

في واقع الأمر، تُواجه الأمم المتحدة اليوم صعوبات لا يمكن تجاهلها. إذا حكمنا من خلال وسائل الإعلام التقليدية والاجتماعية، فإن القضايا التي تدافع عنها الأمم المتحدة لا تحظى بأي اهتمام يُذكر. والأسوأ من ذلك، عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على السلام والأمن، فإن الأمم المتحدة غالبًا ما تتعرض لإحباط شديد بسبب اختلال مجلس الأمن التابع لها، والذي يعكس في حد ذاته عالمًا منقسمًا بشكل متزايد. سواء في سوريا أو اليمن أو ليبيا، كان التقدم نحو تحقيق السلام بطيئًا للغاية، حيث يتم اتخاذ قرارات أكثر في ساحة المعركة أكثر من مجلس الأمن. كما ساهمت هذه الانقسامات نفسها في إعاقة جهود الدفاع عن حقوق الإنسان، كما حدث في الانتخابات الأخيرة التي منحت روسيا وكوبا والصين مقاعد في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وبطبيعة الحال، لطالما عكست الأمم المتحدة العالم الذي تُمثله. حظيت الأمم المتحدة القوية بتأييد واسع النطاق من قبل الأعضاء فقط في سنواتها الأولى وخلال السنوات الأولى من ولاية كوفي عنان كأمين عام في أواخر التسعينيات. وبخلاف ذلك، فقد عملت الأمم المتحدة عادة على مواجهة رياح معاكسة قوية؛ والآن، تعمل العديد من التغييرات السياسية والديموغرافية بشكل سريع على إعادة تشكيل عالم الأمم المتحدة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/md1Tihzar