hausmann104_ Sergei ChuzavkovSOPA ImagesLightRocket via Getty Images_ukraine destruction Sergei Chuzavkov/SOPA Images/LightRocket via Getty Images

التبرير الاقتصادي لضمان أمن أوكرانيا

كامبريدج- يستمر الصراع الدموي في أوكرانيا ولكن ليس من السابق لأوانه البدء في التخطيط لتعافي البلاد في مرحلة ما بعد الحرب. إن هذا مهم ليس فقط لأن التخطيط يستغرق وقتًا، ولكن أيضًا لأنه يحدد نوع السلام المطلوب لمنح أوكرانيا طريقًا نحو الازدهار.

يعتقد البعض أن روسيا لن تقبل مطلقاً أي حل لا تكون بموجبه أوكرانيا دولة عازلة ولكن مثل هذه النتيجة تنطوي على تكاليف اقتصادية ضخمة ستضمن لأوكرانيا مستقبلاً بائساً، وفي واقع الأمر فلقد كانت أوكرانيا مثل تلك الدولة العازلة بالضبط بعد انهيار الاتحاد السوفياتي سنة 1991 حيث كانت النتائج مدمرة مما أشعل كلاٍ من الثورة البرتقالية سنة 2004 وثورة الميدان بعد ذلك بعشر سنوات. 

إن الإحصاءات مذهلة للغاية، فطبقاً للبنك الدولي انخفض دخل الفرد في أوكرانيا بمقدار النصف بين عامي 1990 و 1998 وهو ثالث أكبر انهيار (بعد طاجيكستان ومولدوفا) ضمن الدول الشيوعية السابقة في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى، وبالإضافة الى ذلك شهدت أوكرانيا أبطأ تعافي ضمن الدول التي كانت تتألف منها الكتلة السوفيتية سابقاً.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/1yFELa3ar