أوكرانيا وانتخابات الحد الفاصل

إن السياسات التي تنتهجها أوكرانيا ليست بالسياسات السلسة. فجمهور الناخبين في بلادنا لا يستطيع التحول في اتجاه واحد أثناء اقتراع، ثم في الاتجاه المعاكس في الاقتراع التالي الذي يصوتون فيه، دون الخوف من السقوط في الهاوية. إن الأوكرانيين من الشعوب التي تميل إلى الحدود الفاصلة: فنحن نعيش إما على جانب أو الآخر من حد فاصل عظيم.

منذ عام واحد استجمع الأوكرانيون شجاعتهم وجازفوا بالخوض في منطقة غير مألوفة، فوجدوا هناك الديمقراطية ووعداً بمجتمع يتحلى بقدر أكبر من الانفتاح والصراحة. لكن الديمقراطية الآن تفتقر إلى الانضباط؛ ومع تأجيل بعض وعود ثورتنا البرتقالية أو التنكر لها من قِـبَل الرئيس فيكتور يوشتشينكو، فقد بات من المحتمل حين تصوت أوكرانيا في السادس والعشرين من مارس لانتخاب برلمان جديد، أن يختار الشعب الأوكراني، نتيجة لإحباطه، العودة إلى عالم الفساد وحكم الاستبداد.

إن البدائل ـ بالنسبة لبلادي، وروسيا، وأوروبا ـ واضحة. فمن بين التحالفات الانتخابية الثلاثة الكبرى التي يتحدى كل منها الآخر، تسعى القوى التي ساندت الثورة البرتقالية إلى تحقيق مستقبل عصري وديمقراطي لبلادنا. أما الكتلة الأخرى فتعرض على نحو شبه مؤكد العودة إلى عزلة مقززة ـ بل وربما بداية النهاية لاستقلال بلادنا الذين نلناه بشق الأنفس.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/a1gQkWH/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.