A classroom in Kiev Pierre Crom/Getty Images

التعليم الأوكراني الشامل

كييف - التعليم من ضمن المجالات القليلة في الوقت الحاضر التي لا تزال تُعتبر مسألة ذات سيادة بحتة، وهي قضية ينبغي على الحكومات الوطنية - وفي العديد من البلدان، حتى السلطات المحلية - السيطرة عليها. ولكن في عالمنا اليوم، لا توجد قضية محصنة من التلاعب السياسي. وهذا هو الحال مع القانون الإطاري الجديد في أوكرانيا بشأن التعليم، الذي أصبح هدفا لمعارضة قاسية ليس من داخل البلاد، بل من بعض البلدان المجاورة أيضا.

ويعكس القانون الذي تبناه البرلمان الأوكراني الشهر الماضي عملية طويلة وشاملة لصنع السياسات. ومن بين أحكامه المادة 7 التي تنص على أن يدرس الطلاب في المدارس والجامعات باللغة الوطنية. ويبدو أن المادة 7 تتفق مع المعايير الأوروبية. ولعل الأهم أن ذلك سيفيد جميع المواطنين الأوكرانيين، بمن فيهم المتحدثون بلغة الأقلية، الذين سيكونون أفضل تجهيزا للاندماج الكامل في المجتمع الأوكراني.

وبموجب النظام التعليمي السابق، سيحصل بعض التلاميذ على 11 سنة دراسية كاملة (ترفع إلى 12 سنة بموجب القانون الجديد) بلغة أقلية، معظمهم من الروس، ولكن في بعض الأحيان من هنغاريا ورومانيا. يسير حوالي 400.000 طالب حاليا على هذا المسار، ولكن ذلك أدى إلى افتقار الطلاب المتخرجين من المدارس الثانوية للمعرفة العملية للغة الأوكرانية - اللغة التي من خلالها تمارس البلاد أعمالها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/xizTUia/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.