kremer3_NOAH SEELAMAFP via Getty Images_deworming NOAH SEELAM/AFP via Getty Images

الإهمال الكارثي لأمراض المناطق الاستوائية المهملة

بيركلي / شيكاغو - يعكس قرار الرئيس الأمريكي جو بايدن بدعم الدعوة للتنازل عن حماية الملكية الفكرية للقاحات المُضادة لفيروس كوفيد 19 حجم الضغوط العالمية من أجل الوصول الشامل للقاحات. ومع ذلك، يُعاني فقراء العالم من العديد من الأمراض الأخرى التي يمكن الوقاية منها وعلاجها، والتي تترتب عليها عواقب اجتماعية واقتصادية وخيمة.

في الواقع، لا تُعاني الاقتصادات المُتقدمة بشكل فعلي من أمراض المناطق الاستوائية المُهملة - مثل داء الفيل، والتراخوما، والعمى النهري، وعدوى الديدان المعوية. ومع ذلك، من بين الأشخاص الذين يعيشون في فقر مُدقع، تُعد هذه الأمراض أكثر أنواع العدوى شيوعًا. يُعاني حوالي مليار شخص في جميع أنحاء العالم من أمراض المناطق الاستوائية المُهملة سنويًا - بما في ذلك أكثر من 750 مليون شخص يعيشون تحت خط الفقر الذي حدده البنك الدولي البالغ 1.90 دولار في اليوم.

قد يُعاني هؤلاء الأشخاص بشدة جراء الإصابة بالأمراض الاستوائية المُهملة، حيث تُسبب ألمًا شديدًا وإعاقة طويلة الأمد، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى الوصم الاجتماعي. بالنسبة للأطفال، تؤدي العدوى إلى الانقطاع عن الدراسة وتُسبب سوء التغذية وإضعاف النمو الفكري والمعرفي وتُعيق النمو. وبسبب آثارها السلبية على التعليم والتوظيف، تجعل الأمراض الاستوائية المُهملة الناس يعيشون في حالة فقر.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/ftFDDaAar