Gordon Brown makes keynote speech at the Leading not Leaving’ initiative Christopher Furlong/Getty Images

قيادة وليس مغادرة أوروبا

اٍيدنبرغ - هل يمكن للمملكة المتحدة قبول فكرة أنها جزء من أوروبا؟ إذا كانت عناوين الصحف البريطانية الأخيرة حول استفتاء 23 يونيو بشأن عضوية الاٍتحاد الأوروبي تدل على شيء، فالجواب على ما يبدو هو "لا".

فقد قام أنصار مغادرة الاٍتحاد الأوروبي بحملة مبنية على الخوف من الهجرة السريعة وسلسلة من الأخطار المزعومة على نمط الحياة البريطانية - سواء المتعلقة بالقوارب أو القنابل. أما خصومهم، الذين يفضلون بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد، فقد لفتوا الاٍنتباه إلى خطر آخر: فقدان الوظائف التي تعتمد على التجارة الأوروبية.

و كشفت الشعارات المستمرة في خضم هذه الحملة عن وجهات نظر عالمية متضاربة. فخطاب أنصار "المغادرة" يستحضر روح دونكيرك في عام 1940 - أمة تقف وحدها،  تقاوم غزو الأساطيل والجيوش، ودائما مستقلة عن أوروبا بشكل قوي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/zE0JeZn/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.