David Cameron Andrew Parsons/ZumaPress

أوروبا ديفيد كاميرون

ستوكهولم ــ إن الأشهر الثمانية عشر إلى الأربعة والعشرين المقبلة من المرجح أن تقرر هيئة أوروبا لعقود قادمة، وقد أطلقت المملكة المتحدة الآن هذه العملية بالفعل. فبعد إعادة انتخابه بأغلبية مدوية ــ وغير متوقعة على الإطلاق ــ في مجلس العموم، بات لزاماً على رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الآن أن يستخدم تفويضه المعزز لتحديد حزمة إصلاح للاتحاد الأوروبي مقبولة لدى البلدان الأعضاء كافة.

في السنوات الأخيرة، كانت الأوضاع مقلوبة في المملكة المتحدة، حيث أذعن كاميرون للجناح المتعصب المناهض لأوروبا في حزبه (حزب المحافظين)، وإن لم يكن ذلك إلا لإبقاء حزب استقلال المملكة المتحدة المنادي بالانسحاب تحت السيطرة. ولكن الآن بعد أن تعززت سلطته بشكل كبير بفضل فوزه، وظهور حزب استقلال المملكة المتحدة باعتباره الخاسر الأكبر في الانتخابات، بات بوسعه أن يخطو إلى الأمام بوصفه الأوروبي البراجماتي والملتزم في الوقت نفسه، وهذه هي حقيقته.

في سلسلة من الخطب على مدى السنوات الأخيرة، تحدث كاميرون عن أجندة الإصلاح الأوروبي التي ركزت على زيادة قدرة الاتحاد الأوروبي التنافسية وتحسين شفافية مؤسساته. وفي أعقاب ظهور النزعة الرجعية الانتقامية الروسية وانتشار الفوضى في مختلف أنحاء الشرق الأوسط، فأرجو عندما يتحدث كاميرون اليوم عن التغيرات التي يتعين على أوروبا أن تنفذها أن يضيف دعمه للسياسات الخارجية والأمنية المشتركة الأكثر فعالية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ofsyunc/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.