liam fox brexit export Leon Neal/Getty Images

بريطانيا واستراتيجيتها التجارية الخاسرة

لندن ــ أطلقت الحكومة البريطانية الآن خطة لتحويل المملكة المتحدة إلى "قوة تصديرية عظمى"، وهو هدف طموح، إن لم يكن خياليا بالكامل.

فبينما تتسارع دول العالم لتقوية علاقاتها التجارية والحفاظ على سلاسل الإمدادات الموجودة في ظل حرب تجارية متصاعدة بين الولايات المتحدة والصين، نجد موقف بريطانيا مغايرا، حيث تخوض حاليا المراحل النهائية من مفاوضات الانسحاب من الاتحاد الأوروبي ــ وهو تحرك سيقلب علاقتها مع أكبر شريك تجاري لها رأسا على عقب. ولن تقل صادرات بريطانيا قريبا فحسب، وإنما ستصير أقل قوة ونفوذا.

إن أول شيء "يتحتم" على أي قوة تصديرية عظمى فعلههو وضع ترتيبات تجارية واضحة ومستقرة مع الدول الأخرى حتى يتسنى للشركات إنتاج البضائع والخدمات بشكل تعاوني عبر الحدود. وهذا ما تفعله الصين حاليا بما تنفذه من استثمارات هائلة في البنية التحتية، وتكوين روابط جديدة خارج الحدود عبر أوراسيا وما وراءها. وهذا أيضا ما فعلته الدول الأوروبية بإنشاء وتوسيع السوق الموحدة على مر عقود كثيرة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/WmIc3urar