Taxi europe parking lot Jordi Espel/Flickr

آخر سيارة أجرة إلى أوروبا

روما ــ إن التباين بين مقاومة أوروبا لخدمة أوبر (Uber) والاستقبال الأكثر تحمساً لخدمة مشاركة الركوب يسلط الضوء مرة أخرى على الكيفية التي انتهت بها البنية التنظيمية الأوروبية، المصممة من حيث المبدأ لحماية المستهلكين، إلى حماية موردين راسخين وخنق الإبداع. وهذا التناقض من الممكن أن يرشدنا أيضاً إلى السبل التي يتعين على الحكومات في أوروبا أن تنتهجها لتعديل قواعدها، وتشجيع رجال الأعمال على تطوير نماذج أعمال متطورة في الداخل بدلاً من الاضطرار إلى قبول الإبداعات والابتكارات فقط بعد أن تصبح أفضل الممارسات في الخارج.

إن الاحتجاجات المناهضة لخدمة أوبر التي ينظمها سائقو سيارات الأجرة تشكل جزءاً من تقليد قديم يمارسه الموردون الراسخون في تحدي التكنولوجيات الجديدة التي قد تكلفهم وظائفهم. ولكن عندما، على سبيل المثال، احتج اللوديون (مناهضو الآلات) في أوائل القرن التاسع عشر ضد آلات النسيج المخترعة حديثاً بتحطيمها، لم تتدخل السلطات لتقييد التكنولوجيات الجديدة. ونتيجة لهذا، أدت الثورة الصناعية في نهاية المطاف إلى زيادة غير مسبوقة في مستويات المعيشة في مختلف أنحاء العالم.

ولكن بحلول الوقت الذي بدأت فيه المتاجر الكبرى تدخل قطاع التجزئة في النصف الثاني من القرن العشرين، تغير نهج الحكومات الأوروبية. ففي أوائل سبعينيات القرن، استنت العديد من الدول قواعد تنظيمية لحماية المتاجر الصغيرة القائمة من المنافسة؛ ونتيجة لهذا، تأخر تطور أنظمة التوزيع الأكثر تطورا. وبعد جيل كامل، ألغيت هذه القيود استجابة للضغوط من قِبَل المستهلكين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

Log in

http://prosyn.org/gxv0rLz/ar;