مستقبل فوكوشيما

طوكيو ــ لقدر مر عامان منذ وقوع الحادث النووي في فوكوشيما، وبدأ الاهتمام الدولي بالتأثيرات المترتبة عليه يتضاءل. ولكن هذه التأثيرات لا تزال تخلف بصماتها ــ وليس فقط على المناقشة العامة العالمية بشأن مستقبل الطاقة النووية. فلا يزال أكثر من مائة ألف شخص مشردين بسبب الحادث، ومنهم من فقدوا أسرهم، ومساكنهم، وممتلكاتهم، بل وحتى الرغبة في الحياة.

إن الصناعة النووية، والجهات التنظيمية، والحكومة في اليابان مسؤولة عن تقديم تفسير واضح للأسباب التي جعلت العلوم والتكنولوجيا عاجزة عن الحد من المخاطر والعواقب المترتبة على مثل هذه الحوادث في بلد ضعيف جيولوجياً مثل اليابان؛ ولماذا يتم تنفيذ عمليات تنظيف مكلفة إلى حد غير معقول في مناطق حيث معدلات التلوث منخفضة، وحيث من المتوقع أن يكون التأثير على الصحة العامة ضئيلاً للغاية؛ ولماذا لم يتم إنشاء نظام واضح المعالم وقابل للتشغيل في إدارة النفايات. وقد تساعدنا الدروس المستفادة ليس فقط في الحد من مخاطر الحوادث في المستقبل، بل وأيضاً في تيسير التعافي في المناطق التي تلوثت بمواد مشعة أو غيرها من المواد السامة في مختلف أنحاء العالم.

الواقع أن اليابان تتمتع بسمعة دولية قوية عندما يتعلق الأمر بإدارة الكوارث الطبيعية. ولكن "العاصفة الكاملة" التي تألفت من أعنف زلزال وأعتى موجة مد عارمة (تسونامي) منذ بداية عصر التصنيع، وما ترتب عليها من انصهار ثلاثة مفاعلات نووية في محطة دياتشي في فوكوشيما، تجاوزت كل السيناريوهات التي كان من الممكن تصورها سابقا. ومن الواضح أن الحكومة الوطنية والمجتمعات المحلية في اليابان لم يكن لديها خطة طوارئ للتعامل مع الموقف الذي واجهته في المناطق الملوثة، الأمر الذي أدى إلى استجابات متفرقة اتسمت بعدم الكفاءة وسوء التواصل، وخاصة فيما يتصل بالخطر الإشعاعي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/wbSDslW/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.