0

تشرنوبيل: نقطة التحول

كان انصهار قلب المفاعل النووي في تشرنوبيل منذ عشرين عاماً، وربما أكثر من إطلاقي لعملية البيريسترويكا (إعادة الهيكلة)، السبب الحقيقي وراء انهيار الاتحاد السوفييتي بعد وقوع تلك الكارثة بخمسة أعوام. لقد كانت كارثة تشرنوبيل بمثابة نقطة تحول تاريخية: فقد كان هناك عصر ما قبل الكارثة، ثم أصبح لدينا عصر مختلف تمام الاختلاف في أعقاب الكارثة.

ففي نفس صباح وقوع الانفجار في محطة تشرنوبيل النووية في السادس والعشرين من إبريل نيسان 1986، اجتمعت اللجنة التنفيذية للحزب لمناقشة الموقف، ثم قامت بتشكيل لجنة حكومية للتعامل مع عواقب ذلك الانفجار. وكانت مهمة اللجنة تتلخص في السيطرة على الموقف وضمان اتخاذ الإجراءات الجادة اللازمة للتعامل مع الأمر، وبصورة خاصة فيما يتصل بصحة الناس في منطقة الكارثة. فضلاً عن ذلك فقد بادرت أكاديمية العلوم إلى تكوين فريق من كبار العلماء، توجه مباشرة إلى منطقة تشرنوبيل.