A Turkish-backed Syrian rebel fighter speaks with relatives OZAN KOSE/AFP/Getty Images

الوضع الساخر في سوريا

باريس – في كتابه بعنوان "الإستراتيجية الكبرى للإمبراطورية البيزنطية"، يشير العالم السياسي إدوارد لوتواك إلى أن طول عمر الإمبراطورية البيزنطية راجع لنوعية دبلوماسيتها. ويقول لوتواك، إنه من خلال الاعتماد على الإقناع والتحالفات والاحتواء، بدلا من القوة، استطاعت الإمبراطورية الرومانية الشرقية الصمود لثمانية قرون - مرتان ضِعف الإمبراطورية الرومانية التي نشأت منها. وبينما تحاول دول مثل تركيا والولايات المتحدة اجتياز الوضع المعقد أو "البيزنطي" في سوريا، سيكون من الجيد أن يأخذوا التطور الدبلوماسي لبيزنطة بعين الاعتبار.

إن الهجوم الذي شنه الجيش التركي على الأراضي في شمال سوريا، بقيادة الأكراد - أقرب شركاء لأميركا في معركة تنظيم الدولة الإسلامية - يسلط الضوء على التعقيد الحقيقي للأزمة السورية. وتواجه تركيا والولايات المتحدة الآن، وهما عضوان مؤسسان في حلف شمال الأطلسي، خطرا حقيقيا يتمثل في تصعيد سيؤدي بدوره إلى مواجهة مباشرة بين قواتهما المسلحة - وهي مواجهة ستراقبها روسيا بارتياح.

كما تستسلم تركيا للحساب التفاضلي في الشرق الأوسط: الأراضي تساوي السلطة. بالنسبة لتركيا - الفخورة بتاريخها الإمبراطوري، فهي قلقة بشأن فقدان مجدها السابق - ليس من حق سكانها الأكراد، تحت أي ظرف من الظروف، الاستيلاء على أراضيها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/BZEYSQ4/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.