1

تركيا: أمة جديدة لا غنى عنها

أنقرة ـ لقد خلفت تركيا بصمتها باعتبارها واحدة من أكثر الدول تأثيرا، ليس فقط على أحداث عام 2010، بل وعلى أحداث العقد الأول من الألفية الثالثة. وفي بداية العقد الجديد المقبل أيضاً تصبح تركيا بفضل موقعها الجغرافي السياسي، وإرثها التاريخي الغني، وعمقها الثقافي، وشبابها المتعلم، وديمقراطيتها المتزايدة القوة، واقتصادها المتنامي، وسياستها الخارجية البنّاءة، دولة لا غنى عنها في عالم تحول وجهه إلى الأبد بفعل العولمة السريعة.

ومن خلال الاستفادة من جميع أصولها فإن تركيا تساهم في دعم الاستقرار الإقليمي والسلام وتعمل من أجل إنشاء نظام عالمي قائم على العدالة والمساواة والشفافية. وباعتبارها قوة ناشئة فإن تركيا سوف تستمر في تحقيق إمكاناتها بينما تساهم في جلب السلام العالمي.

كانت الظروف الفوضوية التي سادت في مرحلة ما بعد الحرب الباردة سبباً في خلق العديد من المشاكل المزمنة مثل الحروب الأهلية، والاحتلال، والتسلح النووي، والإتجار بالبشر. وفي حين تتيح العولمة فرصاً جديدة فإنها تتسبب أيضاً في خلق مشاكل عالمية جديدة وتعميق أسباب التفاوت المتأصلة في النظام العالمي. ولم يعد من الممكن أن نستمر في دعم النظام العالمي الحالي، الذي لا ينتج سوى الظلم وعدم المساواة بسبب استناده إلى فكرة منحرفة في تفسير العلاقات بين مركز العالم ومحيطه الخارجي.

وتسعى تركيا إلى الإسهام في تحقيق السلام الإقليمي والعالمي من خلال تسهيل الإصلاحات الديمقراطية في الداخل وتبني سياسة خارجية قائمة على المبادئ. وباعتبارها عضواً في منظمة حلف شمال الأطلنطي فإن تركيا تسعى أيضاً إلى اكتساب العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي وإقامة علاقات ودية مع كل جيرانها في الجنوب والشرق. والواقع أن موقف تركيا ـ التي تتطلع إلى كل من الشرق والغرب ـ لا يتسم بالتناقض أو عدم التساوق. بل إن الأمر على العكس من ذلك، حيث يشكل الوضع الجغرافي السياسي المتعدد الأبعاد الذي تتمتع به تركيا أحد الأصول المهمة بالنسبة للمنطقة بالكامل.