Greek Prime Minister Alex Tsipras Martin Schulz/Flickr

اليونان بلا أوهام

أثينا ــ "التعديل الوزاري الثانوي الأكثر تكلفة في تاريخ اليونان". كان قائل هذه العبارة يَصِف نتائج الانتخابات العامة اليونانية التي جرت في العشرين من سبتمبر/أيلول. والواقع أنه باستثناءات قليلة، عاد نفس الوزراء إلى نفس المكاتب كجزء من إدارة مدعومة من قِبَل نفس الثنائي الغريب من الأحزاب (حزب سيريزا اليساري وحزب اليونانيين المستقلين اليميني الأصغر حجما)، والذي حصل فقط على حصة من الأصوات أقل قليلاً من تلك التي حصلت عليها الإدارة السابقة.

ولكن مظهر الاستمرارية هذا مضلل. ففي حين ظلت نسبة الناخبين الذين يدعمون الحكومة بلا تغيير نسبيا، فإن 0.6 مليون يوناني من أصل 6.1 مليون أدلوا بأصواتهم في استفتاء الخامس من يوليو/تموز على استمرار قروض "التمديد والتظاهر" المرتبطة بمجموعة صارمة من تدابير التقشف لم يذهبوا إلى صناديق الاقتراع. وتعكس خسارة هذا العدد الكبير من الأصوات في غضون فترة تزيد قليلاً عن شهرين التغير الكبير في مزاج الناخبين ــ من متحمس إلى كئيب.

ويعكس هذا التحول التفويض الذي سعى إليه رئيس الوزراء ألكسيس تسيبراس وحصل عليه. ففي يناير/كانون الثاني الماضي، عندما وقفت معه، طلبنا من الناخبين أن يدعموا تصميمنا على إنهاء عمليات الإنقاذ التي تقوم على "تمديد القروض والتظاهر" والتي دفعت اليونان إلى ثقب أسود والتي عملت كقالب لسياسات التقشف في مخلف أنحاء العالم. وكانت الحكومة التي أعيدت في العشرين من سبتمبر/أيلول تعمل وفقاً لتفويض معاكس: لتنفيذ برنامج الإنقاذ الذي يقوم على "التمديد والتظاهر" ــ والذي يُعَد المتغير الأكثر سُمّية على الإطلاق.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/wkB5TAa/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.