Poor people in Ohio Spencer Platt/Getty Images

تمهلوا في التعامل مع ترامب

لندن ــ بذلت المؤسسة الجمهورية جهودا مفرطة لتقديم الرئيس المنتخب دونالد ترامب كضامن للاستمرارية. وهو بطبيعة الحال ليس أي شيء من هذا القبيل. فقد أدار حملته ضد المؤسسة السياسية، وكما قال في اجتماع حاشد قبل الانتخابات، فإن الفوز في نظره "أعظم من الخروج البريطاني". ومع وقوع زلزالين سياسيين تفصل بينهما أشهر قليلة، وتوقع المزيد من مثل هذه الزلازل بكل تأكيد في المستقبل، فربما نتفق مع حكم سفير فرنسا إلى الولايات المتحدة، ومفاده أن العالم كما نعرفه "ينهار أمام أعيننا".

كانت آخر مرة نشهد فيها مثل هذا الحدث في عصر الحربين العالميتين، من 1914 إلى 1945. في ذلك الوقت، سَجَّل وليام بتلر ييتس شعور "انهيار" العالم في قصيدة نُشِرَت في عام 1919 بعنوان "المجيء الثاني": "الأشياء تتهاوى؛ ولم يعد المركز قادرا على الصمود؛ وأطلِق العنان للفوضى المحضة تجتاح العالَم". مع فقدان مؤسسات الحكم التقليدية لمصداقيتها تماما بفِعل الحرب، يملأ فراغ الشرعية زعماء الدهماء الأقوياء والطغاة الشعبويون: "أفضلهم يفتقر إلى أي وسيلة للإقناع، في حين يمتلئ أسوأهم بحماسة انفعالية". وكان هذا نفس رأي أوزوالد سبنجلر في كتابه "انحدار الغرب"، الذي نُشِر في عام 1918.

تَشَكَّلت نبوءة ييتس السياسية بفِعل عقيدته الدينية. فكان يعتقد أن العالم لابد أن يعيش "كابوسا" حتى "تولد بيت لحم". وفي أيامه، كان محقا. فقد استمر الكابوس الذي فطن إليه طوال فترة الكساد الأعظم من 1929 إلى 1932، ثم بلغ ذروته في الحرب العالمية الثانية. وكانت هذه مقدمات "المجيء الثاني"، ليس مجيء المسيح بل الليبرالية المبنية على أسس اجتماعية أكثر رسوخا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/rLuSLgq/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.