14

مواجهة ترامب  وشي الإستراتيجية

سنغافورة - لم يسافر الأباطرة الصينيون قط في العصور القديمة اٍلى دولة أخرى للقاء حاكمها الجديد. بدلا من ذلك، فإن هذا الحاكم، أو مبعوثه،  هو الذي يزور العاصمة الإمبراطورية الصينية لطلب التنصيب من ابن السماء.

إن قطع الرئيس الصيني شي جين بينغ آلاف الأميال للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مارا-لاغو، بدلا من استقبال ترامب في المدينة المحرمة في بيكن، يوحي بأن الصين تعترف بوضعها كقوة أقل أمام الولايات المتحدة.

لكن هذا لا يعني أن هذه الحالة دائمة. بل على العكس من ذلك، قد يكون متوقعا أن الموقف الاستراتيجي للبلدين سيتغير بسرعة كبيرة إذا لم تقم الولايات المتحدة بالمزيد من أجل الحفاظ على أولويتها العالمية.

وقد استمرت المناقشات حول ازدهار الصين وتراجع الولايات المتحدة نسبيا منذ عقد تقريبا. لكن الفكرة القائلة بأن الصين ستحل محل الولايات المتحدة كقوة عالمية مهيمنة لم تعتبر معقولة - سواء من قبل الصينيين أو المراقبين في جميع أنحاء العالم - حتى وصل ترامب إلى الرئاسة.