Trump on magazine cover Greg Baker/AFP/Getty Images

مواجهة ترامب  وشي الإستراتيجية

سنغافورة - لم يسافر الأباطرة الصينيون قط في العصور القديمة اٍلى دولة أخرى للقاء حاكمها الجديد. بدلا من ذلك، فإن هذا الحاكم، أو مبعوثه،  هو الذي يزور العاصمة الإمبراطورية الصينية لطلب التنصيب من ابن السماء.

إن قطع الرئيس الصيني شي جين بينغ آلاف الأميال للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مارا-لاغو، بدلا من استقبال ترامب في المدينة المحرمة في بيكن، يوحي بأن الصين تعترف بوضعها كقوة أقل أمام الولايات المتحدة.

لكن هذا لا يعني أن هذه الحالة دائمة. بل على العكس من ذلك، قد يكون متوقعا أن الموقف الاستراتيجي للبلدين سيتغير بسرعة كبيرة إذا لم تقم الولايات المتحدة بالمزيد من أجل الحفاظ على أولويتها العالمية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/wd6fmy2/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.