Newspapers in Tehran on May 9, 2018 headline the US' withdrawal from the nuclear deal ATTA KENARE/AFP/Getty Images

سياسة ترامب اتجاه إيران مكلفة

مدريد - أعلن الرئيس دونالد ترامب أن الولايات المتحدة ستعيد فرض العقوبات ضد إيران. وبذلك، فقد دخل الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 - المعروف رسمياً باسم خطة العمل المشتركة الشاملة - مرحلة جديدة وخطيرة للغاية.

يعتقد ترامب أن قرار الانسحاب من خطة العمل المشتركة الشاملة، سيزيد من الضغط على إيران للاتفاق على صفقة جديدة أكثر شمولاً لا تغطي البرنامج النووي للبلاد فحسب، بل أيضاً اختبارات الصواريخ الباليستية والسلوك الإقليمي الاستفزازي وانتهاكات حقوق الإنسان. ويعتقد شركاء أميركا وحلفاؤها أن هذه مناورة شديدة الخطورة - وهي تتناقض مع المنطق الأساسي للصفقة.

إن قرار الانسحاب من خطة العمل المشتركة الشاملة - على الرغم من امتثال إيران لجميع أحكامها - قد يجعل من معالجة برنامج إيران النووي مسألة صعبة للغاية، لأنه سيعزز موقف المتشددين في البلاد. وعلى نطاق أوسع، فإنه يهدد بحرمان العالم من نهج جديد ومبتكر للحوكمة العالمية والدبلوماسية المتعددة الأطراف، في وقت تشتد فيه الحاجة لهذه النهج.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/VPn1Q5q/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.