Donald Trump with senators Jim Watson/Getty Images

شركاء ترامب المتواطؤون

نيويورك - في 20 فبراير/شباط 1933، عُقد اجتماع سري في مقر إقامة هيرمان جورينج في برلين. وقد استمع أكثر من عشرين شخص من كبار الصناعيين في ألمانيا من بينهم غوستاف كروب وفريدريتش فليك وفريتز فون اوبل إلى خطاب هتلر الذي وعدهم فيه بأن تكون أموالهم آمنة تحت حكمه. لذا اتفقوا على دعم الحزب النازي بأكثر من مليوني رايشمارك، وهو مبلغ هائل يكاد يكون كافيا لتغطية الحملة الانتخابية القادمة. 

لم يكن معظم هؤلاء الرجال مقتنعين بالحزب النازي. كانوا أعضاء في نادي هيرين الألماني (نادي السادة)، الذي كان جد محافظ ولكن لم يكن اشتراكيا وطنيا. ولكن، انطلاقا من المصلحة الشخصية المحدودة، فقد أصبحوا مساعدي هتلر.

وبقيامهم بذلك، كانوا شركاء في نظام إجرامي متهم بارتكاب جرائم قتل جماعي، وفي تدمير بلدهم في نهاية المطاف. وقد استفادت شركاتهم بشكل كبير من عمل الرقيق. ودعا توماس مان نادي هيرين ب "عالم البؤس". هذا لم يمنع فليك والآخرين من التمتع بمهن مزدهرة بعد الحرب، وبعد أحكام السجن الخفيفة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/AJRdxnI/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.